اخبار عاجلةاخر الاخباراقتصاد عالمياقتصاد عربيالرئيسية

أسواق المال… تقرير بجلسة” الأثنين”… ارتفاع الأمريكية و الأوروبية …و تراجع العربية و اليابانية و الصينية

أسواق المال... تقرير بجلسة" الأثنين"... ارتفاع الأمريكية و الأوروبية ...و تراجع العربية و اليابانية و الصينية

أربيان بزنس مصر : شهدت أسواق المال اليوم الأثنين حالة من شبه الإستقرار ، و التي كانت لها الأثر السلبي على غالبية الأسواق ، حيث ارتفعت الأسهم الأمريكية و الأوروبية ، بينما تراجعت العربية الصينية واليابانية.

أولاً الأسواق العالمية ، اختتمت مؤشرات البورصات العالمية جلسة التداولات على تباين ، حيث ارتفعت الأمريكية و الأوروبية ، بينما تراجعت الصينية و اليابانية .

في وول ستريت ،اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة التداولات  على ارتفاع ، لتواصل حالة التعافي المسجلة في الأسبوع الماضي وسط تمديد إجراءات الإغلاق الوطني لإحتواء تفشي فيروس كورونا.

وصعد مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 3.2 %، عند مستوى 22327.7 نقطة، وهو ما يعادل صعود 690 نقطة ، وزاد مؤشر “ستاندرد آند بورز” بنسبة 3.3 %، عند مستوى 2626 نقطة، ونما مؤشر “ناسداك” بنسبة 3.6 %، عند مستوى 7774 نقطة.

وبحلول الساعة 8:13 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء العملة الخضراء أمام 6 عملات رئيسية بنسبة 0.6 بالمائة مسجلاً 98.97.
وارتفعت أسهم قطاع التكنولوجيا لتقود مكاسب “وول ستريت” مع صعود سهم “مايكروسوفت” بأكثر من 7 %.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمديد تدابير التباعد الاجتماعي في الولايات المتحدة حتى 30 أبريل/نيسان القادم، لمحاولة منع تفشي “كوفيد-19” وارتفاع عدد الإصابات.

وارتفعت معنويات المستثمرين بعد أن قالت شركة “جونسون آند جونسون” للعناية الصحية أنها حددت مرشح لقاح رئيسي لفيروس كورونا، وأشارت إلى أن الاختبارات البشرية على اللقاح المحتمل ستبدأ في سبتمبر/أيلول المقبل.

ولا تزال حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″ في جميع أنحاء العالم تتصاعد، حيث بلغ عدد الإصابات في الولايات المتحدة أكثر من 143 ألف حالة، مع وفاة 2513 شخصاً حتى الآن.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، صعدت مبيعات المنازل قيد الانتظار في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي.

وكانت “وول ستريت” سجلت أكبر مكاسب أسبوعية منذ 1938 في الأسبوع الماضي، بدعم أضخم برنامج للتحفيز في تاريخ الولايات المتحدة بقيمة 2.2 تريليون دولار.

وفي أسواق القارة العجوز ، اختتمت مؤشرات الأسهم الأوروبية جلسة التداولات اعلى ارتفاع ، متخلصةً من خسائرها التي سجلتها في وقت سابق من اليوم مع ترقب مدى فعالية الإجراءات التي تتخذها الدول للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

و زاد مؤشر “ستوكس يوروب 600″ بنحو 1.38% ، أو أربع نقاط إلى 315 نقطة، متخلصًا من خسائر بحوالي 2.1% تكبدها في مستهل التداولات ، وصعد مؤشر”فوتسي” البريطاني بنسبة 0.98% ، عند مستوى 5563 نقطة، وارتفع مؤشر “داكس” الألماني بنحو 1.9% ، عند مستوى عند 9816 نقطة، ونما مؤشر “كاك” الفرنسي بنسبة 0.62% %، عند مستوى 4378 نقطة.

وفيما يتعلق بالبيانات، تراجع مؤشر المعنويات الاقتصادية في منطقة اليورو بأكبر وتيرة على الإطلاق خلال مارس إلى 94.5 نقطة مقابل 103.4 نقطة سجلها في فبراير.

وفي طوكيو ،  اختتمت مؤشرات الأسهم اليابانية جلسة التداولات على انخفاض مع تدهور عملية تفشي فيروس “كورونا” خلال عطلة نهاية الأسبوع إذ ارتفع إجمالي عدد الوفيات بسبب الوباء المستجد إلى أربعة وثلاثين ألف شخص حول العالم.

وهبط مؤشر “نيكي” بنحو 1.6% أو 305 نقاط ، عند مستوى 19085 نقطة، وانخفض المؤشر الأوسع نطاقًا “توبكس” بنسبة 1.6% ، عند مستوى 1436 نقطة.

وقرر الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” تمديد عملية إغلاق الحدود حتى نهاية الشهر المقبل، بعدما كان يخطط لعودة عجلة التشغيل في منتصف أبريل، كما حذرت السلطات البريطانية من أن عملية الإغلاق قد تمتد لأشهر.

وتعهد رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” السبت بتقديم حزمة تحفيزات غير مسبوقة، مع زيادة عدد الإصابات في الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد آسيوي.

وفي بكين ،  اختتمت مؤشرات الأسهم الصينية جلسة التداولات  على انخفاض، رغم اتخاذ بنك الشعب الصيني قرارات بضخ سيولة نقدية في النظام المصرفي، وفي ظل متابعة آخر المستجدات المتعلقة بفيروس “كورونا”.

وتقلص مؤشر “شنغهاي المركب” بنسبة 0.9% ، عند مستوى 2747 نقطة، ونزل مؤشر “شنتشن المركب” بنسبة 2.1% ، عند مستوى 1658 نقطة.

وأعلن بنك الشعب الصيني ، عن خفض معدلات الفائدة على اتفاقات إعادة الشراء العكسي بأكبر وتيرة منذ عام 2015، مع ضخ سيولة في النظام المصرفي، وهي خطوة تستهدف دعم الاقتصاد المتداعي أمام تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

وقرر بنك الشعب الصيني الإثنين، خفض معدل إعادة الشراء العكسي لأجل سبعة أيام إلى 2.2% من 2.4%، كما ضخ سيولة في النظام المالي بقيمة خمسين مليار يوان (7.1 مليار دولار).

وتعهد المركزي الصيني بتعزيز السيولة الكافية في النظام المصرفي لدعم الاقتصاد الحقيقي، إذ حصد فيروس “كورونا” أرواح ما يزيد على 3.1 ألف شخص في الصين حتى الآن، إلى جانب 82.1 ألف إصابة.

ثانياً : الأسواق العربية ، اختتمت غالبية مؤشرات البورصات جلسة التداولات على انخفاض، حيث انضمت بورصة ، تونس ، السوق الموازية – ” نمو ” ، للقائمة الخضراء ، بينما انضمت بورصة مصر ، السوق السعودي – ” تاسي” ، سوق أبو ظبي للأوراق المالية ، سوق دبي المالي ، قطر ، البحرين ، مسقط ، للقائمة الحمراء ، بينما تباينت الكويت، واستقرت الخرطوم ، و تعطلت العراق و عمَّان ، وفلسطين ، بسبب ” كورونا”.

في مصر ،  اختتمت غالبية مؤشرات البورصة جلسة التداولات  على انخفاض ، باستثناء صعود طفيف لمؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة، وسط أحجام تداول ضعيفة.

وهبط مؤشر “إيجى إكس 30” بنسبة 2.45% ، عند مستوى 9521 نقطة، ونزل مؤشر “إيجى إكس 50” بنسبة 1.2% ، عند مستوى 1323 نقطة، وتقلص مؤشر “إيجى إكس 30 محدد الأوزان” بنسبة 2.08% ، عند مستوى 10924 نقطة، وتقلص مؤشر إيجى إكس 30 للعائد الكلى بنسبة 2.41% ، عند مستوى 3555 نقطة، بينما زاد مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70 متساوى الأوزان” بنسبة 0.31% ، عند مستوى 981 نقطة، وانخفض مؤشر “إيجى إكس 100” بنسبة 1.47% ، عند مستوى 1022 نقطة، وارتفع مؤشر بورصة النيل بنسبة 3.04% ، عند مستوى 665 نقطة.

وارتفعت أسهم 53 شركة ، وانخفضت أسهم 83 شركة، بينما استقرت أسهم 37 شركة.

وتقلص رأس المال السوقى للبورصة بنحو 8.9 مليار جنيه ، عند مستوى 529.054 مليار جنيه.

وسجل حجم التداول على الأسهم 183.7 مليون ورقة مالية بقيمة 539.6 جنيه، عبر تنفيذ 21.3 ألف عملية لعدد 173 شركة، وسجلت تعاملات المصريين 66% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 30.46%، والعرب على 3.54% ، واستحوذت المؤسسات على 56.43% من المعاملات فى البورصة، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 43.56%.

وجاء صافى تعاملات الأفراد العرب والمؤسسات العربية والأجنبية للبيع بقيمة 10.1 مليون جنيه، 2.2 مليون جنيه، 194.7 مليون جنيه، على التوالى، بينما جاء صافى تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات المصرية للشراء بقيمة 40.5 مليون جنيه، 319.2 ألف جنيه، 166.3 مليون جنيه، على التوالي.

وفي السعودية ،  أغلق المؤشر السعودي – ” تاسي ” جلسة التداولات على انخفاض طفيف بنحو 3 نقاط ، عند مستوى 6373 نقطة ، وسط قيمة تداولات بلغت نحو 3,316,916,023.00 ريال.

وسجل حجم التداول نحو 164,721,297.00 سهم ، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,480,051.41 ريال، بعدد 113,391.00 صفقة.

وتراجع “مصرف الراجحي” -الأكبر وزنا في السوق بنهاية الربع الأول 2020- بنسبة 2 % ، عند 53.70 ريال ، عقب نهاية أحقية أرباح نقدية بواقع 1.5 ريال عن النصف الثاني 2019.

وتقلص سهم “الأهلي التجاري” بأكثر من 1 % ، عند 33.90 ريال، ونزل سهم “سافكو” بنسبة 2 %، عند 61 ريالا ، عقب نهاية أحقية أرباح.

و في المقابل، أنهت أسهم “جبل عمر” و”السعودي الفرنسي” و”العربي الوطني” و”الأبحاث والتسويق” تداولاتها اليوم على ارتفاع بنسب تراوح بين 2 و5 %.

وتصدر سهما “الوطنية” و”الصادرات” الارتفاعات بالنسبة القصوى، وزاد سهم “الحسن شاكر” بنحو 5 % عند 8.35 ريال.

وفيما يخص الصناديق العقارية المتداولة، تراجع “صندوق جدوى ريت الحرمين” بنحو 1 % عند 6.24 ريال، وكان الصندوق قد أعلن تعليق عقدَي إيجار عقارين بشكل مؤقت.

وهبط صندوق “تعليم ريت” بأكثر من 4 %.

بينما  أنهى مؤشر السوق الموازية – ” نمو ” جلسة التداولات  على ارتفاع بنسبة 0.4% ، عند مستوى 5313 نقطة وسط قيمة تداولات بلغت نحو 7,405,992.00 مليون ريال .

وسجل حجم التداول نحو 187,615.00 سهم، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,767.43 ريال ، من خلال 564.00 صفقة.

في المقابل، تراجع مؤشر “نمو حد أعلى” بنسبة 1.5 % عند 5517 نقطة.

وارتفع سهم “الوطنية للبناء والتسويق” بأكثر من 9 % عند 174.80 ريال.

في المقابل، تصدر سهم “الصمعاني” الانخفاضات بأكثر من 8 % عند 76.20 ريال، و أعلنت الشركة تسجيل خسائر في الربع الرابع 2019 بقيمة 1.5 مليون ريال.

وفي الإمارات ،  اختتم مؤشر سوق دبي المالي جلسة التداولات على انخفاض ، بنسبة 2.32 % ، عند مستوى 1789.60 نقطة .

وفقدت البورصة 3.64 مليار درهم من القيمة السوقية لتبلغ 270.17 مليار درهم.

وتم التداول على 331.30 مليون سهم بقيمة 199.45 مليون درهم بعد تنفيذ 3534 صفقة.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاعات السلع الاستهلاكية بنسبة 4.23 %، وتقلص مؤشر قطاع العقارات بنسبة 3.63 %، ونزل مؤشر قطاع البنوك بنسبة 2.47 %، وانخفض مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 2.02 %، كما تراجع مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 1.44 %.

وتراجع 24 سهما ، في مقدمتها سهم شركة آن ديجيتال سيرفيس القابضة، المُدرج أيضا في بورصة الكويت بنسبة 5 %، ونزل سهم شركة أرابتك القابضة بنسبة 4.89 %، وانخفض سهم شركة دي إكس بي إنترتينمنتس بنسبة 4.58 %، وهبط شركة إعمار العقارية بنسبة 4.12 %، وتقلص سهم بنك دبي الإسلامي بنسبة 3.96 %، كما تراجع سهم شركة داماك العقارية بنسبة 3.80 %، وانخفض سهم بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 2.30 %، وخسر سهم شركة دبي للاستثمار بنسبة 0.90 %.

وفي المقابل ، زاد 5 أسهم ، في مقدمتها سهم شركة غلفا للمياه المعدنية والصناعات التحويلية بنسبة 14.59 %.

وجاء أنشط الأسهم من حيث حجم وقيمة التداول سهم شركة الخليج للملاحة القابضة بتداول 138.66 مليون سهم بقيمة 47.13 مليون درهم ، و أعلنت الشركة صباح اليوم عن موافقة الجمعية العمومية خلال اجتماعها أمس الأحد على إصدار صكوك إسلامية بقيمة إجمالية تقدر بـ 125 مليون درهم، وسوف تستحق بعد خمس سنوات من تاريخ الإصدار.

كما اختتم مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 3.47 % ، عند مستوى 3744.13 نقطة .

وانخفضت القيمة السوقية بمقدار 12.81 مليار درهم لتصل إلى 411.08 مليار درهم.

وتم التداول على نحو 72.72 مليون سهم، بقيمة 188.81 مليون درهم، بعد تنفيذ 2814 صفقة.

وهبطت قطاعات العقارات، البنوك، الاتصالات، والطاقة بنسبة 4.57 %، بنسبة 4.08 بالمائة، بنسبة 3.10 بالمائة، وبنسبة 1.83 بالمائة على الترتيب.

وتصدر سهم بنك أبوظبي الأول الانخفاضات بنسبة 5 %، وتراجع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 4.70 %، و أعلن البنك صباح اليوم أنه لن يتم الاستغناء عن أي موظف خلال العام 2020 نتيجة الظروف التي فرضتها المرحلة الراهنة جراء انتشار وباء “كوفيد – 19” المستجد، كما أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي موافقة الجمعية العمومية على توزيع أرباح نقدية على المُساهمين المستحقين عن العام الماضي ، وانخفض شركة الدار العقارية بنسبة 4.55 %، و تقلص سهم شركة دانة غاز بنسبة 4.46 %، ونزل سهم شركة اتصالات بسبة 3.10 %، وتراجع سهم مصرف أبوظبي الإسلامي بنسبة 2.25 %، بينما ارتفع سهم شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع (أدنوك للتوزيع) بنسبة 0.37 %.

بينما تصدر سهم بنك أم القيوين الوطني الارتفاعات بنسبة 8.11 %.

وجاء سهم بنك أبوظبي الأول أعلى قيم التداول بسيولة بلغت 44.45 مليون درهم، وجاء سهم شركة الدار العقارية الأنشط من حيث الحجم بعد تداول 24.79 مليون سهم.

وفي سلطنة عُمان ، أغلق المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.36 % ، عند مستوى 3467.4 نقطة ، فاقداً نحو 12.57 نقطة.

وتصدر سهم إسمنت عُمان الانخفاضات بنسبة 9.54 %، وتراجع سهم عُمان للاستثمارات بنسبة 9.28 %، وتقلص سهم الأسماك العُمانية بنسبة 5.81 %.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.66 %، وتقلص مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.47 %، ونزل مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.04 %.

وانخفض سهم أريدو بنسبة 2.56 %، وتراجع سهم عمان والإمارات بنسبة 3.85 %، ونزل سهم صحار الدولي بنسبة 2.41 %.

وفي المقابل ، تصدر سهم ريسوت للإسمنت الارتفاعات بنسبة 8.47 %.

وتصدر العمانية المتحدة للتأمين الأسهم الأنشط حجماً وقيمةً اليوم، بتداول 903.5 ألف سهم، بقيمة 278.37 ألف ريال.

وزاد حجم التداولات إلى 3.8 مليون سهم، وارتفعت قيمة التداولات إلى 667.81 ألف ريال.

وبدأت أمس الأحد بورصة مسقط تقليص ساعات التداول، على إثر الاجراءات الوقائية لتفشي فيروس كورونا.

وفي قطر ، اختتم المؤشر العام لبورصة قطر جلسة تداولات اليوم الأثنين على انخفاض بنسبة 1.76 %، عند مستوى 8,282.66 نقطة ، فاقداً نحو148.49 نقطة .

وتراجع مؤشر بورصة قطرالريان الإسلامي – السعري بنسبة 1.34 % ، عند مستوى3,769.83 نقطة.

كما تقلص مؤشر بورصة قطرالريان الإسلامي بنسبة 1.34 % ، عند مستوى3,133.43 نقطة.

وسجلت حجم التداول نحو 122,612,636 سهم ، كما سجلت قيمة التداولات نحو 374,446,272.69 ريال، سجل عدد الصفقات 11.079 صفقة.

وتم التداول على أسهم 48 شركة ، ارتفعت منها أسهم 9 شركة ، وانخفضت أسهم 36 شركة ، بينما استقرت أسهم 3 شركات.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 1.60 %، عند مستوى 3,762.97 نقطة ، وتراجع مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 2.35 % ، عند مستوى 2.071.84 نقطة ، و انخفض مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.74 % ،عند مستوى 2,205.56 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع العقارات 1.55 %، عند مستوى 1,206.15 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع التأمين نسبة 0.86 % ،عند مستوى 2,003.23 نقطة ، كما انخفض مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 4.71 % ، عند مستوى 741.57 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع البضائع و الخدمات و الإستهلاكية بنسبة 1.75 % عند مستوى 6.696.25 نقطة.

وفي البحرين ،  اختتم المؤشر العام للبورصة جلسة التداولات  على انخفاض بنسبة 0.51 %، عند مستوى 1,355.45 نقطة ، فاقداً نحو6.97 نقطة .

وسجلت كمية التداول نحو 5,152,209.00 سهم، كما سجلت قيمة التداولات نحو 710,146.18 دينار، كما بلغت القيمة السوقية للأسهم نحو 8,535,020,320.00 دينار.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع البنوك التجارية بنسبة 17.18 %، عند مستوى 3,120.86 نقطة ، وانخفض مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 5.91 % ، عند مستوى 627.44 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع التأمين ،عند مستوى 1,545.39 نقطة ، كما استقر مؤشر قطاع الخدمات عند مستوى 1,361.75 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الفنادق و السياحة ،عند مستوى 2,188.75 نقطة ، كما استقر قطاع الصناعة ، عند مستوى 597.01 نقطة.

وارتفع سهم مجموعة جي اف اتش المالية بنسبة 0.69 % .

وفي المقابل ، تصدر التراجعات سهم شركة البحرين للتسهيلات التجارية بنسبة 9.09 % ، ونزل سهم المؤسسة العربية المصرفية بنسبة 1.23 %، وتراجع سهم البنك الأهلي المتحد بنسبة 0.74 %، وتقلص سهم مصرف السلام – البحرين بنسبة 4.17 %.

وفي الكويت ،  أغلقت مؤشرات البورصة جلسة التداولات على تباين ، حيث ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.29 %، عند مستوى 5,116.42 نقطة ، وانخفض مؤشر الرئيسي 50 بنسبة 1.02% ، عند مستوى 3.981.54 نقطة ، وخسر مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.66 % ، عند مستوى 4,058.14 نقطة ، ونما مؤشر السوق العام نحو 0.02% ،عند مستوى 4,759.57 نقطة .

وسجلت القيمة المتداولة 28,701,669.793 دينار، بينما بلغت كمية التداولات نحو 99,596,846 سهم ، بعدد 7,849 صفقة .

وتصدر سهم ” وثاق” قائمة الارتفاعات بنسبة 10.00 % ، بينما تصدر سهم ” العيد ” قائمة الانخفاضات بنسبة 9.63 %.

كما تصدر سهم ” الدولي ” كمية التداولات و المنخفض بنسبة 0.51 % ، كما تصدر سهم ” بيتك” قيمة التداولات و المرتفع بنحو 0.32 %

و على مستوى القطاعات ، فقد ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات عند مستوى 941.31 نقطة، و تراجع مؤشر قطاع البنوك عند مستوى 1,096.25 نقطة، ونما مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 958.28 نقطة، و استقر مؤشر قطاع التكنولوجيا عند مستوى 443.78 نقطة ، و هبط مؤشر قطاع الخدمات الاستهلاكية عند مستوى713.11 نقطة ، و نزل مؤشر قطاع الخدمات المالية عند مستوى 833.35 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الرعاية الصحية عند مستوى 851.29 نقطة ، و انخفض مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية عند مستوى 591.44 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع الصناعة عند مستوى 670.26 نقطة ، و ارتفع مؤشر قطاع العقارات عند مستوى 830.38 نقطة، استقر مؤشر قطاع المنافع عند مستوى 1,000.00 نقطة، كما تراجع مؤشر قطاع المواد الاساسية عند مستوى 626.60 نقطة، و تقلص مؤشر قطاع النفط و الغاز عند مستوى 1.010.90 نقطة .

وفي السودان ، أنهى المؤشر العام لسوق الخرطوم للأوراق المالية جلسة التداولات  على استقرار ،عند مستوى 17,049.630 نقطة .

وبلغت قيمة التدولات نحو 212,915,792.800 جنيه ، بينما سجلت كمية التداوت 403,338 أسهم ، بعدد صفقات بلغ نحو 51 صفقة.

وتم التداول على أسهم 9 شركات ، ارتفعت أسهم 3 شركات استقرت منها أسهم 4 شركات ، وتراجعت أسهم شركتين.

واستقر مؤشر قطاع البنوك و شركات الاستثمار عند مستوى 5,744.630 نقطة، كما استقر مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 2,000.000 نقطة ، واستقر مؤشرقطاع الصناعة ، عند مستوى 4.344.200 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع التجارة ، عند مستوى 134,026.0290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع الاستثمار و التنمية عند مستوى 2,034.700 نقطة، واستقر مؤشر قطاع الزراعة عند مستوى 2,000.000 ، كما استقر مؤشر قطاع الاتصالات والوسائط ، عند مستوى 7,220.290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع شركات الوساطة عند مستوى 2,306.520 نقطة.

وفي لبنان ،  أنهت بورصة بيروت جلسة التداولات على ارتفاع بنسبة 0.55 % ، حيث بلغت قيمة رأس المال للشركات المدرجة نحو 6,194 مليون دولار .

وبلغت حجم التداول نحو 29,821 سهم ، بينما سجلت قيمة التداولات نحو 276,658 دولار ، بعدد صفقات بلغ نحو 18 عملية.

وتم التداول على أسهم شركان ، ارتفعت أسهم شركتان.

وفي المغرب ،  اختتمت مؤشرات بورصة الدار البيضاء جلسة التداولات على انخفاض ، حيث هبط مؤشر مازي بنسبة 0.18 %، عند مستوى 9.725,94 نقطة.

بينما ارتفع مؤشر FTSE CSE Morocco 15 بنسبة 0.12 % ، عند مستوى 8.568.24 نقطة.

ونزل مؤشر Casablanca ESG 10 بنسبة 0.22 %، مستوى 746.15 نقطة.

وانخفض مؤشر مادكس العالم نحو 0.19 % ، عند مستوى 7.894.57 نقطة .

كما خسر مؤشر FTSE CSE Morocco All-Liquid نحو 0.19 %، عند مستوى 8.287.79 نقطة .

وسجل حجم المعاملات نحو 57.589.391.63 درهم

وتصدر الارتفاعات سهم ليدك بنسبة 3.99 % ، بينما تصدر التراجعات سهم سلفين بنسبة 4.00 %.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد ارتفع مؤشر 11 قطاعاً في مقدمتها الخدمات للجماعات بنسبة 3.99% ، و استقر مؤشر 5 قطاعات ، بينما تراجع 8 قطاعات ، في مقدمتهما المناجم بنسبة 3.27 %.

في تونس ،  أغلقت مؤشرات البورصة جلسة التداولات  على ارتفاع ، حيث زاد مؤشر توناندكس بنسبة 0.34 %، عند مستوى 6.433.65 نقطة .

كما صعد مؤشر توناندكس 20 بنسبة 0.36 % ، عند مستوى 2.778.77 نقطة.

وتم التداول على أسهم 57 شركة ، ارتفعت منها أسهم 24 شركات ، و تراجعت منها أسهم 18 شركة ، بينما استقرت أسهم 15 شركات .

وسجل عدد الأسهم نحو 1.802.555 سهم ، بينما سجل حجم المعاملات نحو 16.017.932 دينار.

وتضمنت الأسهم المرتفعة سهم حنبعل للإيجار المالى بنسبة 3.00 % ، ونما سهم الوفاق الدولى للبنوك بنسبة 2.95 % ، وزاد سهم مصنع الورق الخشبى بالجنوب بنسبة 2.83 %، وصعد سهم قرطاج للإسمنت بنسبة 2.80 % ، وارتفع سهم سلكوم بنسبة 2.78 %.

وفي المقابل تصدر الانخفاضات التونسية للإيجار المالى بنسبة 2.93 % ، و تقلص سهم سرياليس بنسبة 2.84 %، ونزل سهم إلكتروستار بنسبة 2.12 %، وتراجع سهم المعامل الألية بالساحل بنسبة 2.04 % ، تبعه الشركة التونسية لصناعة الورق بنسبة 1.78 %.

وفي أسعار الذهب ، اختتمت أسعار الذهب جلسة التداولات على انخفاض ،حيث تراجع الأصفر ، مع مكاسب العملة والأسهم الأمريكية ، كما هبط الأسود ، مع استمرار القلق حول تخمة المعروض وتراجع الطلب على الخام.

أولاً الذهب الأصفر ،اختتمت أسعار المعدن النفيس جلسة التداولات  على انخفاض ، مع مكاسب العملة والأسهم الأمريكية.

وانخفض سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر يونيو/حزيران بنحو 0.7 %، أو ما يعادل 10.90 دولار للأوقية عند مستوى 1643.20 دولار للأوقية.

كما نزل سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.6 %، إلى 1618.32 دولار للأوقية.

وخلال ذلك، ارتفع المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء العملة الخضراء أمام ست عملات رئيسية بنحو 0.9 %، عند مستوى 99.294.

ويأتي هبوط المعدن الأصفر مع ارتفاع قوي للأسهم الأمريكية حيث ربح “داو جونز” حوالي 500 نقطة خلال التعاملات.

وقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمديد إجراءات التباعد الاجتماعي حتى نهاية الشهر المقبل وسط احتمالات تفاقم أزمة الكورونا في الولايات المتحدة في الأسبوعين القادمين.

وكان الرئيس الأمريكي أقر حزمة مساعدات بقيمة تريليوني دولار وهي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة للمساعدة في التعامل مع الانكماش الاقتصادي الذي سببه الفيروس، بعد تمريرها من جانب مجلسي النواب والشيوخ.

وبالنسبة لتطورات الوباء، جلبت عطلة نهاية الأسبوع المزيد من الأخبار السيئة، حيث بلغ إجمالي عدد الوفيات عالمياً أكثر من 35 ألف حالة وما يزيد عن 740 ألف حالة إصابة حول العالم.

وفي بيانات اقتصادية اليوم، ارتفعت مبيعات المنازل الأمريكية قيد الانتظار خلال الشهر الماضي.

ثانياً الذهب الأسود ، اختتمت أسعار النفط جلسة التداولات على انخفاض ، مسجلةً أدنى مستوى في حوالي 18 عاماً مع استمرار القلق حول تخمة المعروض وتراجع الطلب على الخام.

وهبط سعر خام غرب تكساس الأمريكي (نايمكس) تسليم مايو/آيار بنسبة 6.6 %، عند 20.09 دولار للبرميل، ليسجل أدنى أغلاق لهذا العقد الأكثر نشاطاً منذ فبراير/شباط 2002

وخلال الجلسة سجل الخام الأمريكي مستوى 19.27 دولار للبرميل.

كما انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم شهر مايو/أيار بنحو 9 %، مسجلاً 22.69 دولار للبرميل، بعد أن سجل مستوى 21.56 دولار للبرميل هو أدنى مستوى منذ عام 2002.

وتسيطر حالة من التشاؤم على مستثمري الخام بفعل توقف النشاط الاقتصادي حول العالم في إطار السعي للسيطرة على فيروس كورونا، وسط توقعات بتراجع الطلب العالمي على الخام بنحو 20 مليون برميل يومياً.

كما تأثرت أسعار النفط سلبا بحرب الأسعار بين المنتجين في أوبك وروسيا، وسط زيادة الإمدادات وخفض الأسعار بين الجانبين، ما تسبب في توقعات بتخمة من المعروض في السوق.

وتحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، حيث اتفق الجانبان على إجراء محادثات حول سوق النفط على المستوى الوزاري، بحسب بيان للكرملين.

وكانت الشركات الأمريكية قد أغلقت 40 منصة للتقنيب عن النفط في الأسبوع الماضي، مع التراجع الحاد للأسعار والذي أثر سلبا على مدى جدوى التنقيب عن الخام الصخري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock