اخبار عاجلةاخر الاخباراقتصاد عالمياقتصاد عربيالرئيسية

أسواق المال… تقرير بجلسة” الأربعاء”… هبوط الأمريكية والأوروبية و الصينية… وتباين اليابانية …وارتفاع العربية

أسواق المال... تقرير بجلسة" الأربعاء"... هبوط الأمريكية والأوروبية و الصينية... وتباين اليابانية ...وارتفاع العربية

أربيان بزنس مصر : شهدت أسواق المال اليوم الأربعاء حالة من شبه الإستقرار ، و التي كانت لها الأثر السلبي على غالبية الأسواق ، حيث هبطت الأسهم الأمريكية و الأوروبية و الصينية ، بينما ارتفعت العربية ، وتباينت اليابانية.

أولاً : البورصات العالمية ، اختتمت مؤشرات البورصات العالمية جلسة التداولات اليوم الأربعاء على انخفاض ، حيث تراجعت الأمريكية و الأوروبية و الصينية ، بينما تباينت اليابانية .

في وول ستريت ، اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة التداولات على انخفاض حاد، ليفقد “داو جونز” الصناعي حوالي 1300 نقطة عند أدنى مستوى في 3 سنوات وسط استمرار تقلبات الأسواق العالمية بفعل الكورونا.

وهبط مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 6.3 %، عند مستوى 19898 نقطة، وهو ما يعادل هبوط 1338 نقطة تقريباً ليسجل أدنى مستوى منذ فبراير/شباط 2017، وانخفض مؤشر”ستاندرد آند بورز” بنسبة 5.2 %، عند مستوى 2398.1 نقطة، وتراجع مؤشر “ناسداك” بنسبة 4.7 %، عند مستوى 6989 نقطة

وواصلت الأسهم الأمريكية خسائرها بعد وقف التداولات لمدة 15 دقيقة نتيجة لتجاوز هبوط مؤشر “ستاندرد آند بورز” 7 %، قبل أن يقلص تراجعه عند الختام.

وجاء تراجع الأسهم الأمريكية وسط جهود الدول والتحفيزات المالية لاحتواء تأثيرات تفشي الكورونا خاصةً على شركات الطيران والشركات الصغيرة، وبالتزامن مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية أعلى 1 %.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسعى للحصول على حزمة مالية تتجاوز تريليون دولار لدعم الاقتصاد، تتضمن مدفوعات مباشرة للأمريكيين ومساعدات مالية للشركات الصغيرة وصناعة الطيران.

وأبلغ وزير الخزانة الأمريكية “ستيفن منوشين” أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين أن معدل البطالة يمكن أن يصل إلى 20 %، إذا لم يقر الكونجرس حزمة التحفيز المقترحة بقيمة تقارب تريليون دولار.

وصوت مجلس الشيوخ لصالح تمرير خطة المساعدات ضد أثر الفيروس المميت والمتعلقة بتوسيع الإجازة مدفوعة الأجر.

وقفز عدد حالات الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة إلى أكثر من 7 آلاف حالة، وفقًا لبيانات من جامعة “جونز هوبكنز”، بينما بلغ عدد الوفيات 114 شخصاً.

وكشفت بيانات اقتصادية تراجع تصاريح وعمليات البدء في بناء المنازل في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي.

وفي أسواق القارة العجوز ، اختتمت مؤشرات الأسهم الأوروبية جلسة التداولات على انخفاض حاد ، رغم وعود الحكومات الغربية بضخ مليارات الدولارات لمساعدة الشركات والمواطنين في اجتياز أزمة الكورونا.

وهبط مؤشر “ستوكس 600” بنحو 3.9 %، عند مستوى مستوى 279.66 نقطة، ونزل المؤشر البريطاني “فوتسي” بنسبة 4.05 % ، عند مستوى 5080.5 نقطة وتراجع المؤشر الإيطالي “فوتسي إم.آي.بي” بنسبة 1.3 %، عند مستوى 15140.4 نقطة، كما تقلص المؤشر الألماني “داكس” بنحو 5.5 %، عند مستوى 8441.7 نقطة ونزل المؤشر الفرنسي “كاك” بنسبة 5.9 %، عند مستوى 3754.8 نقطة.

وتراجعت قطاع أسهم النفط والغاز بنحو 10 %، تقريباً مع هبوط أسعار الخام لأدنى مستوى في 18 عاماً، ليقود خسائر كافة القطاعات التي حلت داخل النطاق الأحمر.

وتستمر أرقام الإصابات بالكورونا في التفاقم على الصعيد العالمي خارج الصين، مع زيادة حادة في الدول الأوروبية تحديداً وعلى رأسهم إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا.

وتنفذ غالبية الدول الأوروبية شديدة التضرر من تفشي الكورونا حالة إغلاق كاملة وسط مساعي السيطرة على الأزمة.

وتعتزم المملكة المتحدة تنفيذ حزمة تحفيزية بقيمة تصل إلى 400 مليار دولار من أجل مساعدة الشركات على تجاوز الأزمة، وهي الخطوة التي سبق ونفذتها دول غربية أخرى.

وكشفت بيانات اقتصادية اليوم عن تباطؤ معدل التضخم في منطقة اليورو خلال الشهر الماضي، كما انخفض فائض الميزان التجاري هناك خلال الشهر الأول من العام الجاري.

وفي طوكيو ،  اختتمت مؤشرات الأسهم اليابانية جلسة التداولات  على تباين ، مع تصريحات رئيس البنك المركزي الياباني، وفي ظل متابعة آخر مستجدات فيروس “كورونا”.

وهبط مؤشر “نيكي” بنسبة 1.7% ،أو 285 نقطة ، عند مستوى 16727 نقطة وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر 2016، بينما زاد المؤشر الأوسع نطاقًا “توبكس” بنسبة 0.2% ، عند مستوى 1270 نقطة.

وأفادت تقارير صحفية بأن رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” سيُشكل لجنة ستتضمن وزير الاقتصاد ورئيس بنك اليابان “هاروهيكو كورودا” لمناقشة التدابير اللازمة لدعم الاقتصاد الذي تأثر بالتداعيات الناجمة عن تفشي فيروس “كورونا”، وذلك وفقًا لما ذكرته مصادر لـ”رويترز”.

هذا وصرح “كورودا” أن البنك المركزي لن يتردد في تيسير السياسة النقدية مرة أخرى إذا تدهور الاقتصاد بسبب تفشي “كورونا”، وكان البنك وافق في مطلع الأسبوع الجاري على زيادة وتيرة مشترياته السنوية من صناديق المؤشرات المتداولة إلى 12 تريليون ين سنويًا.

وفي بكين ،  اختتمت مؤشرات الأسهم الصينية جلسة التداولات على انخفاض ، تزامنًا مع استمرار تفشي فيروس “كورونا” عالميًا وزيادة توقعات ركود الاقتصاد العالمي في العام الجاري.

وهبط مؤشر “شنغهاي المركب” بنسبة 1.8% ،عند مستوى 2728 نقطة وهو أدنى مستوى منذ فبراير 2019، وتراجع مؤشر “شنتشن المركب” بنسبة 1.6% ، عند مستوى 1678 نقطة.

وسجلت الصين إحدى عشرة حالة وفاة جديدة وثلاث عشرة حالة إصابة عند 3.122 ألف شخص و81.086 ألف شخص على الترتيب، ومع ذلك يقترب إجمالي عدد الوفيات العالمية بفيروس “كورونا” من مستوى ثمانية آلاف شخص عند 7954 شخصًا.

اليوان يتراجع أمام الدولار بـ 0.3 %
أربيان بزنس مصر : انخفضت العملة الصينية أمام نظيرتها الأمريكية خلال تداولات اليوم الأربعاء ، وفي الساعة 8:35 صباحاً بتوقيت جرينتش : الساعة 10:35 صباحاً بتوقيت القاهرة، تراجع اليوان أمام الدولار بنحو 0.3% ، إلى 7.0222 يوان.
وسجلت الصين إحدى عشرة حالة وفاة جديدة وثلاث عشرة حالة إصابة عند 3.122 ألف شخص و81.086 ألف شخص على الترتيب، ومع ذلك يقترب إجمالي عدد الوفيات العالمية بفيروس “كورونا” من مستوى ثمانية آلاف شخص عند 7954 شخصًا.

ثانياً : الأسواق العربية ، اختتمت غالبية مؤشرات البورصات جلسة التداولات  على ارتفاع ، حيث انضمت بورصة ، تونس ، السوق الموازية – ” نمو ” ، السوق السعودي – ” تاسي” ، قطر ، سوق أبو ظبي للأوراق المالية ، سوق دبي المالي ، تونس للقائمة الخضراء ، بينما انضمت بورصة مصر ، مسقط ، البحرين ، الكويت ، الدار البيضاء للقائمة الحمراء ، بينما تعطلت العراق و عمَّان ، و استقرت الخرطوم.

في مصر ،  اختتمت مؤشرات البورصة المصرية جلسة تداولات اليوم الأربعاء على انخفاض حاد ، إذ هبط المؤشر الرئيسي”إيجى إكس 30″ بنسبة 4.84% ، عند مستوى 8756 نقطة، وتراجع مؤشر “إيجى إكس 50” بنسبة 5.37% ، عند مستوى 1188 نقطة، وتقلص مؤشر “إيجى إكس 30 محدد الأوزان” بنسبة 5.08% ، عند مستوى 9812 نقطة، وتراجع مؤشر إيجى إكس 30 للعائد الكلى بنسبة 6.02% ، عند مستوى 3221 نقطة ، كما نزل مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70 متساوى الأوزان” بنسبة 5.67% ، عند مستوى 843 نقطة، كما انخفض مؤشر “إيجى إكس 100” بنسبة 5% ، عند مستوى 927 نقطة، بينما ارتفع مؤشر بورصة النيل بنسبة 2.19% ، عند مستوى 598 نقطة.

وارتفعت أسهم 14 شركة ، وتراجعت أسهم 130 شركة، بينما استقرت أسهم 24 شركة.

وانخفض رأس المال السوقى للبورصة بنحو 18.8 مليار جنيه ، عند مستوى 493.630 مليار جنيه.

وسجل حجم التداول على الأسهم 193 مليون ورقة مالية بقيمة 617.6 مليون جنيه، عبر تنفيذ 18.3 ألف عملية لعدد 168 شركة، وسجلت تعاملات المصريين 62.22% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 32.34%، والعرب على 5.43% ، واستحوذت المؤسسات على 62.86% ، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 37.13%.

واتجه صافى تعاملات الأفراد والمؤسسات العربية والأجنبية للبيع بقيمة 1.9 مليون جنيه، 253.4 ألف جنيه، 31.9 مليون جنيه، 135.8 مليون جنيه، على التوالى، فيما جاء صافى تعاملات الأفراد والمؤسسات المصرية للشراء بقيمة 17.4 جنيه، 152.4 مليون جنيه، على التوالي.

وفي السعودية ،  أغلق المؤشر السعودي – ” تاسي ” جلسة التداولات  على ارتفاع بنسبة 0.8% ، عند مستوى 6155 نقطة ، وسط قيمة تداولات بلغت نحو 5,215,319,224.00 ريال.

وسجل حجم التداول نحو 226,118,076.00 سهم ، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,429,728.57 ريال، بعدد 240,679.00 صفقة.

وارتفعت أسهم “سامبا” و”بنك ساب” و”السعودي الفرنسي” واستثمار” و”بنك البلاد” بنسب تراوح بين 3 و6 %.

ونما سهما “العثيم” و”أسمنت الشرقية” بأكثر من 4 %، وصعد سهم “مهارة” بنسبة 6 %، عند 57.60 ريال ،عقب الإعلان عن توزيعات نقدية على مساهمي تلك الشركات.

و في المقابل، انخفضت أسهم “المواساة” و”رعاية” و”الوطنية للتأمين” بأكثر من 4 %.

و بالنسبة للصناديق العقارية المتداولة، فقد تراجع صندوق “الأهلي ريت 1” بنسبة 2 %، عند 8.65 ريال ، عقب نهاية أحقية توزيعات نقدية.

أعلنت شركة السوق المالية السعودية “تداول” عن بدء تنفيذ المرحلة الخامسة والأخيرة من الانضمام إلى مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة والتي تمثل 25% من الوزن الإجمالي للسوق المالية السعودية.

ومن المقرر أن يتم تنفيذ المرحلة الأخيرة من الانضمام على فترتين الأولى في يوم الإثنين الموافق 23 مارس 2020 بحسب أسعار إغلاق يوم الخميس 19 مارس 2020 بنسبة 25%، والفترة الثانية بنسبة 75% خلال شهر يونيو من العام الجاري.

كما أنهى مؤشر السوق الموازية – ” نمو ” جلسة التداولات  على ارتفاع كبيربنسبة 18% ، عند مستوى 5705 نقطة وسط قيمة تداولات بلغت نحو 25,597,651.00 مليون ريال .

وسجل حجم التداول نحو 586,791.00 سهم، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,906.15 ريال ، من خلال 1,503.00 صفقة.

وقفز مؤشر “نمو حد أعلى” بنسبة 17.2 % ، عند 6044 نقطة.

وصعدت أسهم “العمران” و”بحر العرب” و”الوطنية للبناء والتسويق” بالنسبة القصوى – 20 %.

وكانت شركة “بحر العرب” قد تقدمت أمس بطلب الانتقال من السوق الموازية “نمو” إلى السوق الرئيسية من خلال النظام الآلي الذي حددته السوق المالية لهذا الغرض.

وفي الإمارات ، اختتم مؤشر سوق دبي المالي جلسة التداولات  على ارتفاع، بنسبة 1.03 % ،عند مستوى 1768.83 نقطة.

وجاء الارتفاع ، تزامناً مع صدور قرار من هيئة الأوراق المالية والسلع بوضع حد أقصى لهبوط الأسهم بهدف الحفاظ على استقرار الأداء وأموال المستثمرين.

وتم التداول على نحو 337.98 مليون سهم، بقيمة 274.92 مليون درهم، بعد تنفيذ 4975 صفقة.

وارتفعت القيمة السوقية بمقدار 120 مليون درهم لتصل إلى 266.99 مليار درهم.

وصعد قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 1.94 %، تبعه قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 1.90 %، وزاد مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.14 %، بينما انخفض قطاع الخدمات بنسبة 1.73 %، و نزل مؤشر قطاع العقاراتبنسبة 0.62 %.

وصعدت 20 سهماً ، في مقدمتها سهم شركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (آمان) بنسبة 13 %، بينما تراجعت 12 سهماً ، في مقدمتها سهم شركة أمانات القابضة بنسبة 5 %.

وجاء أبرز الأسهم من حيث حجم التداول سهم شركة الاتحاد العقارية بعد تداول 26.93 مليون سهم، كما جاء الأكثر تداولاً على مستوى القيمة سهم شركة إعمار العقارية بقيمة 57.49 مليون درهم.

وصعد سهم شركة داماك العقارية بنسبة 4.10 %، و زاد شركة دبي للاستثمار بنسبة 2.85 %، و ارتفع شركة دي إكس بي إنترتينمنتس بنسبة 2.11 %، ونما بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 2.09 %، كما ارتفع شركة أرابتك القابضة بنسبة 1.55 %، كما زاد بنك دبي الإسلامي بنسبة 1.48 % .

كما اختتم مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية جلسة التداولات على ارتفاع بنسبة 2.29 % ، عند مستوى 3399.61 نقطة .

ويأتي الإرتفاع ، تزامناً مع صدور قرار هيئة الأوراق المالية والسلع الاحترازي بوضع حد أقصى لهبوط الأسهم بهدف الحفاظ على استقرار الأداء وأموال المستثمرين،

وتم التداول على 88.69 مليون سهم، بقيمة 272.67 مليون درهم، بعد تنفيذ 3244 صفقة.

وارتفعت اقيمة السوقية بمقدار 12.33 مليار درهم إلى 377.54 مليار درهم، مُقابل 365.21 مليار درهم.

وقفز مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 14.86 %، ثم العقارات بنسبة 8.16 %، وارتفع مؤشر الطاقة بنسبة 0.80 %، بينما هبط قطاع البنوك بنسبة 2.12 %.

وجاء أبرز الأسهم الرابحة سهم شركة اتصالات بنسبة 14.86 %، بينما جاء أبرز المنخفضين سهم شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) بنسبة 4.99 %.

وارتفع سهم شركة الدار العقارية بنسبة 8.39 %، وسهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2.54 %، وسهم مصرف أبوظبي الإسلامي بنسبة 1.08 %، وسهم شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع (أدنوك للتوزيع) بنسبة 1.96 %، بينما انخفض سهم بنك أبوظبي الأول بنسبة 5 %.

وجاء أنشط الأسهم من حيث القيمة سهم بنك أبوظبي الأول بسيولة بلغت 115.20 مليون درهم، بينما جاء الأكثر تداولاً من حيث الحجم سهم شركة الدار العقارية بعد تداول 23.38 مليون سهم.

وفي سلطنة عُمان ،  أغلق المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية جلسة التداولات  ، على انخفاض بنسبة 1.46 % ، عند مستوى 3607.08 نقطة ، فاقداً نحو 53.26 نقطة .

وعلى مستوى القطاعات ، هبط مؤشر القطاع المالي بنسبة 1.9 %، وهبط مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 1.3 %، ونزل مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.66 %.

وتصدر سهم الأنوار للسيراميك الانخفاضات بنسبة 9.09 %، وتقلص سهم بنك ظفار بنسبة 4.81 %، وانخفض سهم الشرقية للاستثماربنسبة 4.48 %، ونزل سهم جلفار للهندسة بنسبة 2.04 % ، ونزل سهم أريدو بنسبة 6.05 %، و تقلص سهم عُمان للاستثمارات بنسبة 5.32 %.

وفي المقابل ، وتصدر سهم أومنفيست الارتفاعات بنسبة 8.39 %.

وتصدر أومنفيست الأسهم الأنشط حجماً وقيمة اليوم، بتداول 16.96 مليون سهم، بقيمة 5.71 مليون ريال.

وزاد حجم التداولات إلى 24.38 مليون سهم، وصعدت قيمة التداولات إلى 7.46 مليون ريال.

وفي فلسطين ، اختتمت مؤشرات البورصة جلسة التداولات  على انخفاض ، حيث تراجع مؤشر القدس بنسبة 0.58 %، عند مستوى 498.53 نقطة ، فاقدا نحو 2.89 نقطة.

وسجلت القيمة المتداولة نحو 860,832.46 دولار، بينما سجل حجم التداول نحو 494,161 سهم، بعدد صفقات بلغ نحو 119 صفقة.

كما تقلص المؤشر العام بنسبة 0.45 %، عند مستوى 281.98 نقطة.

وتم التداول على أسهم 11 شركة ، ارتفعت منها أسهم شركتين ، وتراجعت أسهم 6 شركات، بينما استقرت أسهم 3 شركات.

وعلى مستوى القطاعات فقد ارتفع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.03 % ، عند مستوى 142.81 نقطة ، و نزل مؤشر قطاع الإستثمار بنسبة 0.33 % ، عند مستوى 26.38 نقطة ، وانخفض مؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.24 %، عند مستوى 100.72 نقطة، وهبط مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.18 %، عند مستوى 38.60 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الصناعة ،عند مستوى 95.61 نقطة.

وفي قطر ، اختتم المؤشر العام للبورصة جلسة التداولات على ارتفاع بنسبة 1.65 %، عند مستوى 8,661.37 نقطة ، رابحاً نحو140.36 نقطة .

وسجلت حجم التداول نحو 147,086,225 سهم ، كما سجلت قيمة التداولات نحو 380,446,998.62 ريال، سجل عدد الصفقات 10.824 صفقة.

وتم التداول على أسهم 49 شركة ، ارتفعت منها أسهم 26 شركات ، وانخفضت أسهم 23 شركة.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد قفز مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 5.41 %، عند مستوى 3,921.94 نقطة ، ونزل مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.52 % ، عند مستوى 2.188.79 نقطة ، و زاد مؤشر قطاع النقل بنسبة 3.27 % ،عند مستوى 2,302.55 نقطة ، و صعد مؤشر قطاع العقارات 0.08 %، عند مستوى 1,226.02 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع التأمين نسبة 0.53 % ،عند مستوى 2,030.47 نقطة ، كما ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 4.23 % ، عند مستوى 715.91 نقطة ، وصعد مؤشر قطاع البضائع و الخدمات و الإستهلاكية بنسبة 0.49 % عند مستوى 6.888.08 نقطة.

وفي البحرين ، اختتم المؤشر العام للبورصة جلسة التداولات  على انخفاض بنسبة 0.33 %، عند مستوى 1,374.90 نقطة ، فاقدا نحو4.60 نقطة .

وسجلت كمية التداول نحو 2,997,069.00 سهم، كما سجلت قيمة التداولات نحو 583,557.61 دينار، كما بلغت القيمة السوقية للأسهم نحو 8,656,946,091 دينار.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع البنوك التجارية بنسبة 6.34 %، عند مستوى 3,138.30 نقطة ، ونزل مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 4.13 % ، عند مستوى 645.59 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع التأمين ،عند مستوى 1,539.23 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع الخدمات 2.66 %، عند مستوى 1,360.12 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الفنادق و السياحة ،عند مستوى 2,201.05 نقطة ، كما انخفض مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 4.71 % ، عند مستوى 623.71 نقطة.

وارتفع سهم عقـارات السيف بنسبة 1.58 %.

وفي المقابل ، تصدر التراجعات ، سهم شركة استيراد الاستثمارية بنسبة 10.00 %، وهبط سهم المصرف الخليجي التجاري بنسبة 8.33 %، ونزل سهم مجموعة جي اف اتش المالية بنسبة 3.62 % ، وانخفض سهم مصرف السلام – البحرين بنسبة 1.35 % ، وتقلص زين البحرين بنسبة 1.02 %، ونزل سهم المنيوم البحرين بنسبة 0.77 % ، ونزل سهم المؤسسة العربية المصرفية بنسبة 0.66 % ، ونزل سهم شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.54 % ، كما انخفض سهم بنك البحرين والكويت بنسبة 0.52 %.

وفي الكويت ، أغلقت غالبية مؤشرات البورصة  جلسة التداولات على انخفاض ، حيث تراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.91 %، عند مستوى 4,664.70 نقطة ، بينما ارتفع مؤشر الرئيسي 50 بنسبة 0.2% ، عند مستوى 3.945.81 نقطة ، وخسر مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.23 % ، عند مستوى 4,014.18 نقطة ، ونزل مؤشر السوق العام نحو 0.7 % ،عند مستوى 4,443.69 نقطة .

وسجلت القيمة المتداولة 48,869,394.208 دينار، بينما بلغت كمية التداولات نحو 175,745,758 سهم ، بعدد 12,693 صفقة .

وتصدر سهم ” جياد ” قائمة الارتفاعات بنسبة 10.00 % ، بينما تصدر سهم ” ساحل ” قائمة الانخفاضات بنسبة 10.74 %.

كما تصدر سهم ” أهلى متحد ” كمية التداولات و المنخفض بنسبة 2.24 % ، كما تصدر سهم ” وطني” قيمة التداولات و المتراجع بنحو 1.23 %

و على مستوى القطاعات ، فقد انخفض مؤشر قطاع الاتصالات عند مستوى 842.86 نقطة، و تراجع مؤشر قطاع البنوك عند مستوى 1,009.99 نقطة، وتقلص مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 936.85 نقطة، و استقر مؤشر قطاع التكنولوجيا عند مستوى 441.59 نقطة ، بينما نزل مؤشر قطاع الخدمات الاستهلاكية عند مستوى699.09 نقطة ، بينما ارتفع مؤشر قطاع الخدمات المالية عند مستوى 825.39 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الرعاية الصحية عند مستوى 851.29 نقطة ، و نزل مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية عند مستوى 571.16 نقطة ، و انخفض مؤشر قطاع الصناعة عند مستوى 619.10 نقطة ، و ارتفع مؤشر قطاع العقارات عند مستوى 839.11 نقطة، استقر مؤشر قطاع المنافع عند مستوى 1,000.00 نقطة، كما تقلص مؤشر قطاع المواد الاساسية عند مستوى 585.03 نقطة، و تراجع مؤشر قطاع النفط و الغاز عند مستوى 990.09 نقطة .

وفي السودان ، أنهى المؤشر العام لسوق الخرطوم للأوراق المالية جلسة التداولات على استقرار ،عند مستوى 17,049.630 نقطة .

وبلغت قيمة التدولات نحو 142,212,495.460 جنيه ، بينما سجلت كمية التداوت 268,488 أسهم ، بعدد صفقات بلغ نحو 101 صفقة.

وتم التداول على أسهم 14 شركة ، ارتفعت منها أسهم شركتين ، استقرت منها أسهم 8 شركة ، بينما تراجعت أسهم 4 شركات.

واستقر مؤشر قطاع البنوك و شركات الاستثمار عند مستوى 5,744.630 نقطة، كما استقر مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 2,000.000 نقطة ، واستقر مؤشرقطاع الصناعة ، عند مستوى 4.344.200 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع التجارة ، عند مستوى 134,026.0290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع الاستثمار و التنمية عند مستوى 2,034.700 نقطة، واستقر مؤشر قطاع الزراعة عند مستوى 2,000.000 ، كما استقر مؤشر قطاع الاتصالات والوسائط ، عند مستوى 7,220.290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع شركات الوساطة عند مستوى 2,306.520 نقطة.

وفي لبنان ، أنهت بورصة بيروت جلسة التداولات على ارتفاع بنسبة 0.27 % ، حيث بلغت قيمة رأس المال للشركات المدرجة نحو 6,085 مليون دولار .

وبلغت حجم التداول نحو 33,958 سهم ، بينما سجلت قيمة التداولات نحو 224,526 دولار ، بعدد صفقات بلغ نحو 14 عملية.

وتم التداول على أسهم 4 شركات ، ارتفعت أسهم 3 شركات ، بينما استقرت أسهم شركة واحدة .

وفي المغرب ،اختتمت مؤشرات بورصة الدار البيضاء جلسة التداولات على انخفاض ، حيث تراجع مؤشر مازي بنسبة 3.34 %، عند مستوى 8.987,89 نقطة.

ونزل مؤشر FTSE CSE Morocco 15 بنسبة 3.82 % ، عند مستوى 7.776.28 نقطة.

وتقلص مؤشر Casablanca ESG 10 بنسبة 3.80 %، مستوى 685.29 نقطة.

ونزل مؤشر مادكس العالم نحو 3.43 % ، عند مستوى 7.277.97 نقطة .

كما هبط مؤشر FTSE CSE Morocco All-Liquid بنحو 3.67 %، عند مستوى 7.610.98 نقطة .

وسجل حجم المعاملات نحو 185.255.623.41 درهم

وتصدر الارتفاعات سهم ستروك للصناعة بنسبة 2.27 % ، بينما تصدر التراجعات سهم مكروداتا بنسبة 4.00 %.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد انخفض مؤشر 20 قطاعاً في مقدمتها خدمات النقل بنسبة 3.98 % ، بينما استقر مؤشر 4 قطاعات .

وفي تونس ، أغلقت مؤشرات البورصة جلسة التداولات على ارتفاع ، حيث صعد مؤشر توناندكس بنسبة 0.70 %، عند مستوى 6.158.90 نقطة .

كما ارتفع مؤشر توناندكس 20 بنسبة 0.78 % ، عند مستوى 2.648.81 نقطة.

وتم التداول على أسهم 66 شركة ، ارتفعت منها أسهم 25 شركات ، و تراجعت منها أسهم 36 شركة ، بينما استقرت أسهم 5 شركات .

وسجل عدد الأسهم نحو 540.621 سهم ، بينما سجل حجم المعاملات نحو 4.200.340 دينار.

وتضمنت الأسهم المرتفعة سهم سهم مصنع الخشب الورقي بالجنوب بنسبة 3.00 % ، ونما سهم سانيماد بنسبة 2.97 % ، وزاد سهم بنك تونس العربي الدولي بنسبة 2.97 %، وصعد سهم مجموعة بولينا القابضة بنسبة 2.96 % ، وارتفع سهم إكزابييت بنسبة 2.93 %.

وفي المقابل تصدر الانخفاضات سهم آر ليكيد تونس بنسبة 3.00 % ، و تقلص سهم شركة النقل بنسبة 3.00 %، ونزل الشركة التونسية للبلور بنسبة 2.99 %، وتراجع سهم الاتحاد الدولي للبنوك بنسبة 2.98 % ، تبعه سهم مجمع وان تاك بنسبة 2.98 %.

وفي أسواق الذهب ، اختتمت أسعار الذهب جلسة التداولات  على انخفاض حاد ،حيث هبط الأصفر وإنهار الأسود ، مع مخاوف وباء “كورونا” .

أولاً الذهب الأصفر ، اختتمت أسعار المعدن النفيس جلسة التداولات على انخفاض ، ليعمق خسائره عالمياً لنحو 48 دولاراً ، مع قفزة العملة الأمريكية ووسط المخاوف حيال الاضطرابات على الاقتصاد العالمي.

وهبط سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر أبريل/نيسان بنحو 3.1 %، إلى 1477.90 دولار للأوقية فاقداً حوالي 47.90 دولار من قيمته.

كما انخفض سعر التسليم الفوري للمعدن بنحو 2.3 %، أو ما يعادل 35.77 دولار ليتراجع إلى 1492.95 دولار للأوقية، بعد أن وصل إلى 1546 دولاراً للأوقية في وقت مبكر من التعاملات.

وخلال ذلك، ارتفع المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء الورق الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية بنحو 1.9 %، مسجلاً101.45.

وتحول المعدن للهبوط خلال التعاملات مع قفزة الدولار ووسط مساعي الحصول على السيولة، حيث يقوم المستثمرون ببيع كل شيء.

واستطاع الذهب أن يحقق مكاسب في التعاملات المبكرة على خلفية قرار المركزي الأمريكي بالأمس والذي أكد أنه سيقوم بإعادة تسهيلات التمويل المستخدمة خلال الأزمة المالية العالمية عام 2008 لتوجيه الائتمان مباشرة للشركات والأسر مع تزايد أزمة السيولة على خلفية تفشي الكورونا.

كما أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسعى إلى حزمة تحفيزية قدرها تريليون دولار والتي من شأنها منح المواطنيين الأمريكيين راتب بقيمة ألف دولار خلال أسبوعين لدعم الاقتصاد المتضرر من الفيروس الصيني.

وكشفت بيانات اقتصادية عن انخفاض تصاريح وعمليات بناء المنازل الأمريكية خلال الشهر الماضي.

ثانياً الذهب الأسود ،اختتمت أسعار النفط جلسة التداولات على انخفاض ، ليتراجع الخام الأمريكي إلى أدنى مستوى في 18 عاماً مع مخاوف الركود الاقتصادي.

وهبط سعر العقود الآجلة لخام نايمكس الأمريكي تسليم شهر أبريل/نيسان بنحو 24 %، عند مستوى 20.37 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى لهذا العقد الأكثر نشاطاً منذ يناير/كانون الثاني 2002.

انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم شهر مايو/أيار بنحو 14.2 %، عند مستوى 24.65 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ مايو/آيار 2003.

وكشفت بيانات إدارة معلومات الطاقة عن ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة بأقل من التوقعات خلال الأسبوع الماضي، كما عاود الإنتاج الأمريكي من الخام صعوده لأعلى مستوى في تاريخه.

ويواصل الذهب الأسود الهبوط الحاد وسط مخاوف من تراجع الطلب على الوقود بعد حظر السفر وحالات الإغلاق الناجمة عن انتشار وباء “كوفيد19” مع ضغوط المخاوف حيال وقوع ركود اقتصادي عالمي.

وخفض بنك “جولدمان ساكس” بالأمس، تقديراته بشأن أسعار النفط في ظل الضغوط المستمرة جراء الكورونا.

وعلى مستوى تطورات الوباء المميت، ارتفع عدد الإصابات العالمي بشبيه الأنفلونزا “كورونا” إلى ما يزيد عن 200 ألف حالة، كما أودى بحياة أكثر من 8000 شخصاً حول العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock