اخبار عاجلةاخر الاخباراقتصاد عالمياقتصاد عربيالرئيسية

أسواق المال… تقرير بجلسة” الثلاثاء”… تراجع الأمريكية و العربية و اليابانية …و ارتفاع الأوروبية و الصينية

أسواق المال... تقرير بجلسة" الثلاثاء"... تراجع الأمريكية و العربية و اليابانية ...و ارتفاع الأوروبية و الصينية

أربيان بزنس مصر : شهدت أسواق المال اليوم الأثنين حالة من عدم الإستقرار و التي كانت لها الأثر السلبي على غالبية الأسواق ، حيث تراجعت الأسهم الأمريكية و العربية و اليابانية ، بينما ارتفعت الأوروبية والصينية .

أولاً الأسواق العالمية ، اختتمت مؤشرات البورصات العالمية جلسة التداولات  على تباين ، حيث انخفضت الأمريكية و اليابانية ، بينما ارتفعت الأوروبية و الصينية.

في وول ستريت ،اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة التداولات  على انخفاض ، ليسجل “داو جونز” أكبر خسائر فصلية منذ 1987 بانخفاض 6600 نقطة.

وهبط مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 1.8 %، مسجلاً 21917 نقطة، مسجلاً خسائر شهرية بنحو 13.7 % أو ما يعادل حوالي 3500 نقطة هى الأكبر من حيث النسبة المئوية منذ 2008، كما سجل المؤشر الصناعي أكبر تراجع للربع الأول على الإطلاق، وأكبر خسائر فصلية منذ 1987 بعد تراجع بنحو 23.2 % أو ما يوازي حوالي 6600 نقطة.

وانخفض مؤشر “ستاندرد آند بورز” بنسبة 1.6 %، عند مستوى 2584 نقطة، مسجلاً أكبر خسائر شهرية وفصلية منذ 2008 بنحو 12.5 %، و20 % على الترتيب.

كما تقلص مؤشر”ناسداك”بنسبة 0.9 %، عند مستوى 7700 نقطة، مسجلاً أكبر خسائر شهرية منذ الأزمة المالية بنحو 10.1 %، كما انخفض بنحو 14.2 %، مسجلاً أكير هبوط فصلي منذ 2018.

و سجلت “وول ستريت” خسائر شهرية قوية لم تشهدها منذ الأزمة المالية مع تفاقم أزمة كورونا.

وأثر فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 800 ألف شخص حول العالم حتى الآن على معنويات المستثمرين مع توقف النشاط الاقتصادي وتوقعات واسعة بوقوع الاقتصاد العالمي تحث براثن الركود.

وتوقع البنك الاستثماري الأمريكي “جولدمان ساكس” انكماش الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنحو 34 % خلال الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي، مع ارتفاع معدل البطالة إلى 15 %.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد أن اقتصاد البلاد في المرتبة الثانية من الأولويات بعد إنقاذ حياة المواطنين.

وأصبحت الولايات المتحدة رسمياً هي الدولة الأكثر تأثراً بـ”كوفيد-19″، حيث ارتفع عدد الإصابات بأكثر من 177 ألف شخص، مع وفاة 3440 شخصاً حتى الآن.

وكشفت بيانات اقتصادية عن تراجع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة خلال الشهر الجاري، كما تراجعت أسعار المنازل الأمريكية بأقل من التوقعات.

وفي أسواق القارة العجوز ، اختتمت مؤشرات الأسهم الأوروبية جلسة التداولات على ارتفاع ، ولكنها سجلت أسوأ أداء فصلي منذ عام 2002 بسبب تفاقم أزمة “كورونا” التي زادت من المخاوف المتعلقة باحتمالية أن تشهد منطقة اليورو ركودًا اقتصاديًا.

وصعد مؤشر “ستوكس يوروب 600” بنسبة 1.65% ، أو خمس نقاط ، عند مستوى 320 نقطة، ولكنه سجل خسائر شهرية بنحو 14.6%، وكذلك خسائر فصلية بحوالي 23.1% ، وزاد مؤشر “فوتسي” البريطاني بنسبة 1.95% ، عند مستوى 5672 نقطة، وصعد مؤشر “داكس” الألماني بنسبة 1.22% ، عند مستوى 9936 نقطة، ونما مؤشر “كاك” الفرنسي بنسبة 0.4% ، عند مستوى عند 4396 نقطة.

وتلقت الأسهم دعمًا من صدور بيانات إيجابية عن الاقتصاد الصيني والتي أظهرت ارتفاع مؤشر مديري المشتريات الصناعي إلى 52 نقطة خلال مارس.

وفي طوكيو ،  اختتمت مؤشرات الأسهم اليابانية جلسة التداولات  على انخفاض ،بالرغم من الكشف عن بيانات اقتصادية إيجابية في الصين، مُسجلة خسائر شهرية وفصلية حادة تزامنًا مع تقلبات أسواق الأسهم العالمية بفعل فيروس “كورونا”.

وانخفض مؤشر “نيكي” بنحو 0.9% أو 168 نقطة ، عند مستوى 18917 نقطة، إذ سجل خسائر شهرية وفصلية بنحو 10.5% و20% على الترتيب، وتراجع المؤشر الأوسع نطاقًا “توبكس” بنسبة 2.3% ، عند مستوى 18917 نقطة.

وكشفت البيانات ارتفاع مؤشر مديري المشتريات الصناعي في الصين إلى اثنتين وخمسين نقطة في مارس، مقارنة بـ35.7 نقطة في فبراير وهو أدنى مستوى على الإطلاق.

وفي بكين ، اختتمت مؤشرات الأسهم الصينية جلسة التداولات على ارتفاع ، بدعم من بيانات النشاط الصناعي الإيجابية، ولكنها سجلت خسائر شهرية وأكبر خسائر فصلية منذ أكثر من عام.

وزاد مؤشر “شنغهاي المركب” هامشياً بنسبة 0.1%، عند مستوى 2750 نقطة فيما سجل خسائر شهرية بنحو 4.5% كما سجل أكبر خسائر فصلية منذ الربع الرابع من 2018 بنحو 9.8%، وارتفع مؤشر “شنتشن المركب” بنسبة 0.5% ، عند مستوى 1666 نقطة.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات الصناعي في الصين إلى 52 نقطة في الشهر الجاري، مقارنة بـ35.7 نقطة في فبراير وهو أدنى مستوى على الإطلاق، وذلك بدعم الجهود الصينية للسيطرة على وباء “كورونا” المستجد.

ثانياً : الأسواق العربية ، اختتمت غالبية مؤشرات البورصات جلسة التداولات  على انخفاض، حيث انضمت بورصة ، مصر ، السوق السعودي – ” تاسي” ،بيروت ، تونس  ، الكويت للقائمة الخضراء ، بينما انضمت بورصة ، قطر ، البحرين ، سوق أبو ظبي للأوراق المالية ، سوق دبي المالي ، السوق الموازية – ” نمو ” ، مسقط ، الدار البيضاء  للقائمة الحمراء  ، واستقرت الخرطوم ، و تعطلت العراق و عمَّان ، وفلسطين ، بسبب ” كورونا”.

في مصر  ، اختتمت مؤشرات البورصة جلسة التداولات على ارتفاع ، إذ صعد المؤشر الرئيسي “إيجى إكس 30” بنسبة 0.76% ، عند مستوى 9593 نقطة، وزاد مؤشر “إيجى إكس 50” بنسبة 1.87% ، عند مستوى 1348 نقطة، ونما مؤشر “إيجى إكس 30 محدد الأوزان” بنسبة 1.47% ، عند مستوى 11084 نقطة، وارتفع مؤشر إيجى إكس 30 للعائد الكلى بنسبة 0.53% ، عند مستوى 3574 نقطة ، وصعد مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70 متساوى الأوزان” بنسبة 1.41% ، عند مستوى 994 نقطة، كما نما مؤشر “إيجى إكس 100” بنسبة 0.78% ، عند مستوى 1030 نقطة، وزاد مؤشر بورصة النيل بنسبة 3.02% ، عند مستوى 686 نقطة.

وارتفعت أسهم 106 شركة ، وتراجعت أسهم 32 شركة، بينما استقرت أسهم 38 شركة.

وقررت إدارة البورصة المصرية، يوم الثلاثاء، أن تكون مواعيد جلسة التداول اليومي بالبورصة للسوق الرئيسي وكذلك سوق الشركات الصغيرة والمتوسطة (بورصة النيل) من الساعة 10 صباحاً إلى الساعة 1.30 ظهراً، وتسبقها الجلسة الاستكشافية من الساعة 9.30 صباحاً.

وارتفع رأس المال السوقى للبورصة بنحو 3.8 مليار جنيه ، عند مستوى 532.874 مليار جنيه.

وسجل حجم التداول على الأسهم 228.2 مليون ورقة مالية بقيمة 846.2 جنيه، عبر تنفيذ 25.5 ألف عملية لعدد 176 شركة، وسجلت تعاملات المصريين 66.56% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 30.97%، والعرب على 2.48% ، واستحوذت المؤسسات على 62.89% من المعاملات ، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 37.10%.

وجاء صافى تعاملات الأفراد المؤسسات العربية والأجنبية للبيع بقيمة 1.5 مليون جنيه، 48.8 ألف جنيه، 13.7 مليون جنيه، 385.1 مليون جنيه، على التوالى، بينما جاء صافى تعاملات الأفراد والمؤسسات المصرية للشراء بقيمة 29.4 مليون جنيه، 371 مليون جنيه، على التوالي.

وفي السعودية ،  أغلق المؤشر السعودي – ” تاسي ” جلسة التداولات  على ارتفاع بنسبة 2.1 % ، عند مستوى 6505 نقطة ، وسط قيمة تداولات بلغت نحو 4,838,814,570.00 ريال.

وسجل حجم التداول نحو 219,726,359.00 سهم ، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,518,439.94 ريال، بعدد 120,813.00 صفقة.

وارتفعت غالبية الأسهم المتداولة ، في مقدمتها سهم “سابك” بنسبة 2 % عند 70 ريالًا، وزاد سهم “أرامكو السعودية” بنسبة 1 %، عند 30.15 ريال.

وارتفع سهم “اس تي سي” بأكثر من 5 % عند 87.50 ريال.

ونما سهم “المملكة القابضة” بنسبة 5 % عند 6.35 ريال، وكانت الشركة قد اعلنت عن التوزيعات النقدية لعام 2020.

و في المقابل، انخفض سهم “الأسماك” بنحو 1 % عند 35.20 ريال، عقب الإعلان عن النتائج المالية للربع الرابع 2019.

و أما عن الصناديق العقارية المتداولة، فقد صعد صندوق “دراية ريت” بنسبة 6 % عند 10.02 ريال.

بينما  أنهى مؤشر السوق الموازية – ” نمو ” جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.9% ، عند مستوى 5267 نقطة وسط قيمة تداولات بلغت نحو 22,583,949.00 مليون ريال .

وسجل حجم التداول نحو 568,324.00 سهم، بقيمة سوقية بلغت نحو 1,725.20 ريال ، من خلال 985.00 صفقة.

في المقابل، ارتفع مؤشر “نمو حد أعلى” بنحو نقطة واحدة عند 5518 نقطة.

وتصدر سهم “الوطنية للبناء والتسويق” الانخفاضات بنسبة 5 % عند 166.60 ريال.

وفي المقابل، صعد سهم “التطويرية الغذائية” بنسبة 3 % ، عند 51.10 ريال، عقب إعلان النتائج المالية للربع الرابع 2019.

وفي الإمارات ،  اختتم مؤشر سوق دبي المالي جلسة التداولات على انخفاض ، بنسبة 1.02 % ، عند مستوى 1771 نقطة ، وسط قيمة إجمالية سجلت نحو 193 مليون درهم .

وتم التداول على أسهم 33 شركة ، ارتفعت منها أسهم 17 شركة ، وتراجعت أسهم 10 شركات ، بينما استقرت أسهم 6 شركات.

وهبط سهم إعمار العقارية منخفضًا بنسبة 4.7% ، عند 2.22 درهم، وبتداولات قاربت 33 مليون سهم، وتراجع سهم إعمار مولز بنسبة 2.7% ، عند 1.07 درهم، وبتداولات تجاوزت 12 مليون سهم، ونزل سهم جي إف إتش بأقل من 1% عند 0.539 درهم، وبتداولات تجاوزت 11 مليون سهم، وتقلص سهم دبي الإسلامي بنسبة 1.09% عند 3.6 درهم، وبتداولات قاربت 11 مليون سهم.

وجاء سهم الاتحاد العقارية الأكثر تداولا والمرتفع بنسبة 1.5% عند 0.207 درهم، وبتداولات قاربت 35 مليون سهم.

كما  اختتم مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.25 % ، عند مستوى 3735 نقطة، وسط قيمة تداولات بلغت نحو 200 مليون درهم .

وتقلص سهم أبوظبي التجاري بنسبة 4.9% عند 4.63 درهم، وبتداولات قاربت 10 ملايين سهم، وتراجع سهم أبوظبي الأول بنسبة 2.3% عند 9.65 درهم، وبتداولات تجاوزت 4 ملايين سهم.

وارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 4.8% ،عند 1.54 درهم، وبتداولات قاربت 20 مليون سهم، بينما وزاد سهم دانة غاز بنسبة 6.5% عند 0.57 درهم، وبتداولات قاربت 18 مليون سهم، و أعلنت الشركة ، اليوم عن نيتها إعداد دراسة جدوى لبحث إمكانية فصل أعمال التنقيب والإنتاج لديها إلى شركة مستقلة جديدة يتم إدراجها في سوق أبوظبي.

وفي سلطنة عُمان ،  أغلق المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.55 % ، عند مستوى 3448.29 نقطة ، فاقداً نحو 19.11 نقطة.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 1.7 %، ونزل مؤشر القطاع المالي بنسبة 1.36 %، بينما زاد مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.23 %

وتصدر سهم فنادق الخليج الانخفاضات بنسبة 9.97 %، وانخفض سهم أومنفيست بنسبة 6.98 %، وتقلص سهم المتحدة للتأمين بنسبة 6.49 % ، وهبط سهم ريسوت للإسمنت بنسبة 7.32 %، وانخفض سهم إسمنت عمان بنسبة 0.46 %.

بينما تصدر سهم النهضة للخدمات الارتفاعات بنسبة 9.68 %، وارتفع عُمانتل 4.24 بالمائة.

وتصدر الأنوار القابضة الأسهم الأنشط حجماً اليوم، بتداول 1.17 مليون سهم، فيما تصدر بنك مسقط النشاط قيمةً بنحو 266.64 ألف ريال.

وزاد حجم التداولات إلى 5.38 مليون سهم، وارتفعت قيمة التداولات إلى 735.25 ألف ريال.

وفي قطر ،  اختتم المؤشر العام للبورصة جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.91 %، عند مستوى 8,207.24 نقطة ، فاقداً نحو75.42 نقطة .

وتراجع مؤشر بورصة قطرالريان الإسلامي – السعري بنسبة 0.54 % ، عند مستوى1,760.29 نقطة.

كما تقلص مؤشر بورصة قطرالريان الإسلامي بنسبة 0.51 % ، عند مستوى3,117.43 نقطة.

وسجلت حجم التداول نحو 150,070,407 سهم ، كما سجلت قيمة التداولات نحو 444,111,361.49 ريال، سجل عدد الصفقات 11.858 صفقة.

وتم التداول على أسهم 47 شركة ، ارتفعت منها أسهم 14 شركة ، وانخفضت أسهم 31 شركة ، بينما استقرت أسهم شركتان.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 1.71 %، عند مستوى 3,698.48 نقطة ، وتراجع مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 1.41 % ، عند مستوى 2.042.59 نقطة ، بينما ارتفع مؤشر قطاع النقل بنسبة 1.45 % ،عند مستوى 2,237.51 نقطة ، و زاد مؤشر قطاع العقارات 1.26 %، عند مستوى 1,221.32 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع التأمين نسبة 0.04 % ،عند مستوى 2,002.43 نقطة ، كما صعد مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 1.83 % ، عند مستوى 755.17 نقطة ، و تقلص مؤشر قطاع البضائع و الخدمات و الإستهلاكية بنسبة 1.67 % عند مستوى 6.584.36 نقطة.

وفي البحرين ،  اختتم المؤشر العام للبورصة جلسة التداولات على انخفاض بنسبة 0.36 %، عند مستوى 1,350.62 نقطة ، فاقداً نحو16.12 نقطة .

وسجلت كمية التداول نحو 2,132,908.00 سهم، كما سجلت قيمة التداولات نحو457,680.43 دينار، كما بلغت القيمة السوقية للأسهم نحو 8,504,604,337 دينار.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد هبط مؤشر قطاع البنوك التجارية بنسبة 17.11 %، عند مستوى 3,103.75 نقطة ، وانخفض مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 1.18 % ، عند مستوى 626.26 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع التأمين ،عند مستوى 1,545.39 نقطة ، كما تقلص مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1,91 %، عند مستوى 1,340.85 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الفنادق و السياحة ،عند مستوى 2,188.75 نقطة ، كما استقر قطاع الصناعة ، عند مستوى 597.01 نقطة.

و تصدر التراجعات سهم بنك البحرين والكويت بنسبة 0.99 % ، ونزل سهم البنك الأهلي المتحد بنسبة 0.74 %، وتراجع سهم مجموعة جي اف اتش المالية بنسبة 0.69 %، وتقلص سهم المؤسسة العربية المصرفية بنسبة 0.50 %، وهبط سهم شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.28 %.

وفي الكويت ،  أغلقت مؤشرات البورصة جلسة التداولات  على ارتفاع ، حيث صعد مؤشر السوق الأول بنسبة 1.61 %، عند مستوى 5,198.66 نقطة ، وزاد مؤشر الرئيسي 50 بنسبة 0.42% ، عند مستوى 3.998.27 نقطة ، وصعد مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.62 % ، عند مستوى 4,083.11 نقطة ، ونما مؤشر السوق العام نحو 1.33% ،عند مستوى 4,822.71 نقطة .

وسجلت القيمة المتداولة 31,850,212.887 دينار، بينما بلغت كمية التداولات نحو 122,572,427 سهم ، بعدد 8,999 صفقة .

وتصدر سهم ” مواشي” قائمة الارتفاعات بنسبة 17.76 % ، بينما تصدر سهم ” صلبوخ ” قائمة الانخفاضات بنسبة 6.77 %.

كما تصدر سهم ” بيتك ” كمية التداولات و المرتفع بنسبة 0.80 % ، كما تصدر سهم ” بيتك” قيمة التداولات و المرتفع بنحو 0.80 %

و على مستوى القطاعات ، فقد ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات عند مستوى 966.20 نقطة، و صعد مؤشر قطاع البنوك عند مستوى 1,107.86 نقطة، ونما مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 958.86 نقطة، و استقر مؤشر قطاع التكنولوجيا عند مستوى 443.78 نقطة ، و ارتفع مؤشر قطاع الخدمات الاستهلاكية عند مستوى723.32 نقطة ، و زاد مؤشر قطاع الخدمات المالية عند مستوى 843.04 نقطة ، و استقر مؤشر قطاع الرعاية الصحية عند مستوى 851.29 نقطة ، و صعد مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية عند مستوى 624.65 نقطة ، و نما مؤشر قطاع الصناعة عند مستوى 680.47 نقطة ، و ارتفع مؤشر قطاع العقارات عند مستوى 836.60 نقطة، استقر مؤشر قطاع المنافع عند مستوى 1,000.00 نقطة، كما نما مؤشر قطاع المواد الاساسية عند مستوى 636.27 نقطة، و ارتفع مؤشر قطاع النفط و الغاز عند مستوى 1.097.26 نقطة .

وفي السودان،  أنهى المؤشر العام لسوق الخرطوم للأوراق المالية جلسة التداولات على استقرار ،عند مستوى 17,049.630 نقطة .

وبلغت قيمة التدولات نحو 243,876,174.110 جنيه ، بينما سجلت كمية التداوت 715,463 أسهم ، بعدد صفقات بلغ نحو 23 صفقة.

وتم التداول على أسهم 5 شركات ، ارتفعت أسهم شركة واحدة استقرت منها أسهم 3 شركات ، وتراجعت أسهم شركة واحدة.

واستقر مؤشر قطاع البنوك و شركات الاستثمار عند مستوى 5,744.630 نقطة، كما استقر مؤشر قطاع التأمين عند مستوى 2,000.000 نقطة ، واستقر مؤشرقطاع الصناعة ، عند مستوى 4.344.200 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع التجارة ، عند مستوى 134,026.0290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع الاستثمار و التنمية عند مستوى 2,034.700 نقطة، واستقر مؤشر قطاع الزراعة عند مستوى 2,000.000 ، كما استقر مؤشر قطاع الاتصالات والوسائط ، عند مستوى 7,220.290 نقطة ، واستقر مؤشر قطاع شركات الوساطة عند مستوى 2,306.520 نقطة.

وفي لبنان ، أنهت بورصة بيروت جلسة التداولات على ارتفاع بنسبة 0.16 % ، حيث بلغت قيمة رأس المال للشركات المدرجة نحو 6,203 مليون دولار .

وبلغت حجم التداول نحو 2,676,440 سهم ، بينما سجلت قيمة التداولات نحو 2,332,609 دولار ، بعدد صفقات بلغ نحو 24 عملية.

وتم التداول على أسهم 3 شركات ، ارتفعت أسهم شركتان ، وانخفضت أسهم شركة واحدة.

وفي المغرب ،  اختتمت مؤشرات بورصة الدار البيضاء جلسة التداولات على انخفاض ، حيث هبط مؤشر مازي بنسبة 0.72 %، عند مستوى 9.704,85 نقطة.

وتقلص مؤشر FTSE CSE Morocco 15 بنسبة 0.19 % ، عند مستوى 8.551.88 نقطة.

ونزل مؤشر Casablanca ESG 10 بنسبة 0.51 %، مستوى 742.34 نقطة.

وانخفض مؤشر مادكس العالم نحو 0.23 % ، عند مستوى 7.876.80 نقطة .

كما خسر مؤشر FTSE CSE Morocco All-Liquid نحو 0.34 %، عند مستوى 8.259.742 نقطة .

وسجل حجم المعاملات نحو 69.063.617.40 درهم

وتصدر الارتفاعات سهم أطلنطا بنسبة 3.98 % ، بينما تصدر التراجعات سهم أليانس بنسبة 3.99 %.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد ارتفع مؤشر 7 قطاعاً في مقدمتها الموزعون بنسبة 3.05% ، و استقر مؤشر 5 قطاعات ، بينما تراجع 12 قطاعاً ، في مقدمتهما المناجم بنسبة 3.20 %.

وفي تونس ،  أغلقت مؤشرات البورصة جلسة التداولات  على ارتفاع ، حيث زاد مؤشر توناندكس بنسبة 0.77 %، عند مستوى 6.483.38 نقطة .

كما صعد مؤشر توناندكس 20 بنسبة 0.91 % ، عند مستوى 2.804.18 نقطة.

وتم التداول على أسهم 56 شركة ، ارتفعت منها أسهم 27 شركات ، و تراجعت منها أسهم 14 شركة ، بينما استقرت أسهم 15 شركات .

وسجل عدد الأسهم نحو 389.894 سهم ، بينما سجل حجم المعاملات نحو 2.868.918 دينار.

وتضمنت الأسهم المرتفعة سهم الاتحاد الدولي للبنوك بنسبة 2.98 % ، ونما سهم البنك العربي لتونس بنسبة 2.95 % ، وزاد سهم شركة بيع المنتوجات الصحية بنسبة 2.89 %، وصعد سهم قرطاج للأسمنت بنسبة 2.72 % ، وارتفع سهم سلكوم بنسبة 2.71 %.

وفي المقابل تصدر الانخفاضات الشركة التونسية لإعادة التأمين بنسبة 2.91 % ، و تقلص سهم لاندور بنسبة 2.88 %، ونزل سهم التونسية للإيجار المالي بنسبة 2.80 %، وتراجع سهم التجاري للإيجار المالي بنسبة 1.02 % ، تبعه مجموعة بولينا القابضة بنسبة 0.76 %.

وفي أسواق الذهب ، اختتمت أسعار الذهب جلسة التداولات  على تباين ،حيث تراجع الأصفر ، مع ارتفاع الدولار وبعد بيانات الصين الإيجابية ، بينما ارتفع الأسود ، قبيل صدور بيانات المخزون الأمريكي .

أولاً الذهب الأصفر ،اختتمت أسعار المعدن النفيس جلسة التداولات على انخفاض ، مع ارتفاع الدولار وبعد بيانات الصين الإيجابية.

وهبط سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر يونيو/حزيران بنحو 2.8 %، وهو ما يعادل 46.60 دولار ليهبط إلى مستوى 1596.60 دولار للأوقية.

وتراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 2 %، بما يوازي 33.20 دولار إلى 1589.31 دولار للأوقية.

وخلال ذلك، ارتفع المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية بنسبة 0.3 %، إلى 99.501.

وأدت زيادة قيود الدول بشأن الإغلاق الوطني على خلفية تفشي الكورونا إلى قلق المستثمرين ولجوئهم إلى السيولة النقدية (الكاش) بدلاً من الأصول الآمنة.

ومن جهة أخرى، أعلن البنك المركزي الروسي أنه سيتوقف عن شراء الذهب اعتبارًا من غداً 1 أبريل/نيسان، دون تقديم أيّ تفسير وراء القرار.

ثانياً الذهب الأسود ، اختتمت أسعار النفط جلسة التداولات على ارتفاع ، بعدما سجلت أمس أدنى مستوياتها منذ عام 2002 ، وذلك قبيل صدور بيانات المخزون الأمريكي.

وزادت العقود الآجلة لخام “نايمكس” بنسبة 1.9% ، أو 39 سنتًا إلى 20.48 دولار للبرميل، ولكنه سجل خسائر شهرية بنسبة 54.2% وخسائر فصلية بنسبة 66.4%.

وخلال ذلك، استقر مؤشر الدولار أمام ست عملات رئيسية ، عند 99.199 نقطة.

وتوقع “يو بي إس” تراجع الطلب العالمي على النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًا خلال العام الحالي بأكمله، فيما توقع “ستاندرد تشارترد” تراجع الطلب العالمي على الخام بمقدار 5.43 مليون برميل يوميًا في 2020.

وأظهر مسح أجرته “رويترز” ارتفاع إنتاج “أوبك” النفطي بتسعين ألف برميل يومياً إلى 27.93 مليون برميل يومياً خلال الشهر الجاري.

ومن المنتظر اليوم إعلان معهد البترول الأمريكي عن بيانات مخزون الخام في الولايات المتحدة على أن تصدر البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock