اخبار عاجلةاخر الاخبارحوارصناعة واسواق

رئيس جمعية المستثمرين : مليارات أبو رواش تعاني من فقدان البنية الأساسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ساهم في دعم عملية التنمية في مصر

أربيان بزنس مصر : أشاد المهندس محمد السيد عمر ، رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري المنطقة الصناعية بأبو رواش ، بدور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في دعم عملية التنمية في مصر ، مؤكداً أن الاقتصاد الوطني شهد انتعاشاً كبيراً خلال الفترة السابقة ، خاصة فيما تعلق بتنفيذ المشروعات العملاقة ، خاصة للقطاع الخاص، مطالبًا القيادة التنفيذية بمواكبة القيادة السياسية في حماسها والعمل على توفير كل ما يلزم لتنمية الصناعة المصرية بالشكل الملائم.

وقال ، أن المنطقة الصناعية بأبو رواش تم تأسيسها عام 1994 وبدأت آنذاك بـ 5 مصانع فقط حتى تخطى عددها الآن أكثر من 500 مصنع باستثمارات تبلغ مليارات الجنيهات ، كما أنها تتضمن 3 مناطق ” منطقة الكيلو 26 – و الكيلو 28 – و الكيلو 30″ .

يجب القضاء على التحديات لتشهد الصناعة تنمية شاملة

و أوضح ، أنه منذ نشأة المنطقة و هي تعاني من العديد من التحديات، والتي تتضمن إرتفاع أسعار المياه بالمنطقة الصناعية ، والتي تهدد بإغلاق المصانع ، بالإضافة إلى تكاليف الإجراءات و التي تُعتبر مرتفعة هي الأخرى ولا تتماشى مع ظروف المدينة، مما يساهم فى خفض العملية الإنتاجية وتسرب العمالة.

كما شدد رئيس جمعية مستثمرى أبو رواش على ضرورة تيسير الإجراءات على المستثمرين لتحقيق مزيد من الإستثمار الحقيقي في مصر، وتشجيع الشباب للمشاركة فى العديد من الصناعات للنهوض بالإقتصاد المصرى.

وقال ، إن المناطق الصناعية تقوم بدور قومي في الحد من معدل البطالة، وزيادة الإنتاج والتصدير لجلب العملة الصعبة ورفع ميزان المدفوعات، مناشدًا الحكومة مراعاة المستثمرين، ومحذراً: “إذا استمر هذا الوضع سيؤدي إلى تعثّرهم، ولن يتمكنوا من مزاولة نشاطهم”.

ودعا الحكومة إلى توحيد إجراءات الحصول على التراخيص من “شباك واحد” يكون قريباً جغرافياً من المناطق الصناعية، إلى جانب تخفيض التأمينات الاجتماعية على العامل والمستثمر.

كما طالب ببذل جهداً مكثفاً لتحسين المناخ العام للاستثمار الصناعى و توفير التمويل والتشغيل تحت مظلة نظم متكاملة سهلة وميسرة ومنخفضة التكلفة للقروض .

جهاز المنطقة يعمل في جزر منعزلة عن المستثمرين

و أكد إن من أهم التحديات التى تواجه المستثمر في المنطقة هي التعقيدات التي يقوم بها جهاز المنطقة الصناعية ، لافتاً إلى أن جهاز المنطقة الصناعية يعمل في جزر منعزلة.

و أشار إلى أن جهاز المنطقة الصناعية هو السبب الرئيسي في عرقلة الإستثمار داخل المنطقة ، موضحاً أن الجهاز لم يلتزم بتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي منح الصناعة المصرية دعماً كبيراً خاصة فيما تعلق بإنهاء المشكلات التي تعرقل فرص الإستثمار خاصة الإجراءات المتعلقة بالتراخيص ،  و لكن جهاز المنطقة الصناعية يعمل في جزر منعزلة و الذي يقوم بفرض رسوم تصل إلى 20 % من قيمة التنازل و هو مخالف للقانون .

ننتظر دور جيد للبنوك و لهيئة التنمية الصناعية خلال الفترة المقبلة

و طالب بضرورة وجود مكتب لهيئة التنمية الصناعية ومركز تحديث الصناعة في المنطقة لحل أزمة جهاز المنطقة الصناعية.

كما أضاف أن المشكلات تتضمن عدم وجود بنية أساسية ” طرق – صرف صناعي – مياة – غاز”، بالإضافة إلى توقف البنوك عن منح أصحاب المصانع التمويل وكذا ارتفاع نسبة التعثر داخل المدينة الصناعية دون اتخاذ خطوه جادة لإعادة تشغيلها.

كما طالب بضرورة التعرض لأزمة ارتفاع اسعار الكهرباء التي تسببت مؤخرا في تضرر الصناعة بالمنطقة ، و التي جاءت مع ارتفاع اسعار المواد الخام لتسبب ازمة جديدة للصناعة.

وقال أن عدم تنفيذ القانون كان سببا في تعرض الصناعة إلى العديد من المشكلات خاصة المتعلقة بالحصول على التراخيص و تخصيص الأرض ، مطالبا بالقضاء علي البيروقراطية التي ما زالت التحدي الاكبر أمام عملية التنمية .

اكد عمر أن عدم تنفيذ القانون كان سببا في تعرض الصناعة إلى العديد من المشكلات خاصة المتعلقة بالحصول على الموافقات الخاصة بإنشاء المصانع و تخصيص الأرض ، مطالبا بالقضاء علي البيروقراطية التي ما زالت التحدي الاكبر أمام عملية التنمية ، مشيراً إلى أنه سيتم اعداد مذكرة لوزير الصناعية طارق قابيل لحل أزمة المصانع المتعثرة .

كما شدد رئيس جمعية المستثمرين بالمنطقة الصناعية بأبو رواش على ضرورة حل الأزمات التي تواجه المنطقة الصناعية و التي أدت إلى توقف العديد من المصانع ، مؤكداً أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أولى اهتمام بالصناعة المصرية.

و أوضح ” ، أن تحديات الاستثمار بصفة عامة تتمثل فى المصروفات والأعباء والرسوم المفروضة حاليا على مكونات العملية الإنتاجية، والسعى بكافة الوسائل لإعادة تشغيل الوحدات الإنتاجية المتوقفة كليا أو جزئيا عن العمل، وتقويم المصانع المتعثرة بسبب مديوناتها.

وأكد على ضرورة تخفيض أسعار المياه بالمناطق الصناعية ، نظرا لإرتفاعها بطريقة مغالاة فيها مما يهدد بإغلاق المصانع بالمنطقة، وهو ما يحدث عبء على المستثمرين ويهدد بإغلاق المصانع.

و أشار عمر أن الجمعية تسعى لعقد اجتماع مع مسؤولي الاستثمار؛ لمناقشة المشكلات التي تواجه المنطقة الصناعية، وفي مقدمتها تقنين الأوضاع ومشكلات البنية الأساسية طرق وصرف صناعي، بالإضافة إلى مشكلة الغاز،

وجدير بالذكر أنه تم انتخاب عمر، رئيسا لمجلس الإدارة بالتزكية، والمهندس طارق عبد الشافي، نائب الرئيس، والمهندس أشرف محفوظ، الأمين العام، وعلي حسين، أمين الصندوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock