اخبار عاجلةاخر الاخبارالرئيسيةحوارصناعة واسواق

رئيس مستثمرو سوهاج لـ ” أربيان بزنس مصر” : الصعيد شهد تنمية حقيقية في عهد الرئيس ” السيسي “

أكثر من 11 مليار جنيه دخلت الصعيد مؤخراً

يجب القضاء على التحديات ليشهد الصعيد تنمية شاملة

الضرائب العقارية أكبر تحدي لمصانع الصعيد

ننتظر دور جيد للبنوك و لهيئة التنمية الصناعية خلال الفترة المقبلة

أربيان بزنس مصر : أشاد محمود الشندويلي، رئيس جمعية المستثمرين بسوهاج، بدور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في دعم عملية التنمية في الصعيد ، مؤكداً أن المحافظة شهدت البدء في تنفيذ مشاريع عملاقة ، خاصة للقطاع الخاص، مطالبًا القيادة التنفيذية بمواكبة القيادة السياسية في حماسها والعمل على توفير كل ما يلزم لتنمية الصعيد بالشكل الملائم.

وأوضح أن سوهاج قادرة على تنويع مصادر الإنتاج فيها وتعتبر مركز تجارة عالمي ويجب الاهتمام بالميناء البحري فيها لكونه يطل على الدول الافريقية وسيكون منفذ لتصدير المنتجات المصرية للقارة السمراء، متابعًا أنه تم الدفع باستثمارات تخطت 11 مليار جنيه على مدار 5 أشهر وتم وضع حجر الاساس لمصنع حديد ومصنع سيراميك ومصانع صغيرة ومتوسطة.

و قال ” الشندويلى “، إن هناك إقبالا على الاستثمار فى عدد من القطاعات منها، الصناعات التعدينية والأسمنت، والحديد، إضافة إلى الصناعات النسيجية وهو يعتبر قطاعا استثماريا جديد لدينا، لافتا إلى أن هناك 700 طلب لتخصيص أراضى فى كافة القطاعات بسوهاج خلال 24 شهرا وحصلنا فقط على موافقة لـ60 مشروعا من قبل هيئة التنمية الصناعية.

وحول الاستفادة من طرح الأراضى بالمجان، قال إن هناك بعض المعوقات التى تواجهنا فى عملية التخصيص وننتظر مددا طويلة جدا للموافقة على التخصيص رغم استيفاء الشروط، مشيرا إلى أن هناك اتصالا دائما مع أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية لكن التأخير نتيجة تعثر فى مراجعة الأوراق بالقاهرة، مؤكدا أن محافظات الصعيد تدخل عصرا جديدا حاليا نتيجة دخول الاستثمارات الجديدة والتحول فى عمليات الإنشاء للبنية التحتية بعد تخصيص 500 مليون دولار من البنك الدولى للبنية التحتية لدينا.

و أضاف، إن شق الطرق فى الصعيد أصبح من ضمن المحفزات على التنمية والاستثمار ، فهناك الطريق “القاهرة -أسوان” الغربى، والذى سيصل إلى محافظة سوهاج بعد أن كان أخر مرحلة فيه هى أسيوط وسيصل إلى محافظة قنا، موضحا “هناك اهتمام كبير من الحكومة بالنقل البرى أيضا إذن كلها محفزات لمستقبل أفضل لمحافظات الصعيد ولم يعد هناك مصطلح قبلى وبحرى”.

وقال رئيس جمعية مستثمري سوهاج ، أنه لايُنكر ما تم من انجازات داخل محافظات الصعيد منذ إعلان الرئيس ” السيسي ” ضرورة تنمية الصعيد ، ولكن حتى تتم عملية

التنمية الشاملة في الصعيد فهناك بعض التحديات التي تحول في تنفيذ ذلك ، أهمها ضرورة التعامل مع ملف المصانع المتعثرة بجدية تامة فهناك نحو 30% من قوة المصانع والشركات الصغيرة فى سوهاج متعثرة ماليا وبحاجة إلى تمويل لإعادة العمل إلى جانب تعثر فى تسويق المنتجات وتعثر فى تأخر الحصول على التراخيص بعملها.

كما تطرق ” رئيس جمعية مستثمري الكوثر بسوهاج إلى قضية ” الضرائب ، لافتاً إلى أن مصلحة الضرائب العقارية العقارية تهدد بإنهيار الاستثمارات وهروبها من المحافظة وتسريح مئات العمالة الموجودة داخل تلك المصانع التى تعمل فى ظروف اقتصادية صعبة.

قال ، أن ما يتم تناوله بشأن حل أزمة الضريبة العقارية يعتبر بمثابة ” استهلاك محلي” على حد قوله.

و أوضح أن المنطقة الصناعية بالكوثر يتم فرض عليها رسوم الضريبة العقارية منذ أكثر من عشر سنوات ، وتم تقديم العديد من المذكرات إلى جميع الجهات المعنية بالإستثمار منذ ذلك الوقت بشأن تضرر أصحاب المصانع من هذا القرار ، إلا إنه ” لم يستجيب لنا أحد “.

وأضاف “الشندويلى”، أن المنطقة الصناعية فى “الكوثر” بسوهاج أول منطقة صناعية فى مصر تدفع ضرائب عقارية فى القانون القديم وبها أكثر من 1000 مصنع مهددين بالحجز الإداري.

وأوضح ، أن مصلحة الضرائب العقارية قدرت مبالغ جزافية على المصانع بمنطقتى غرب طهطا وجرجا لا تمت بالواقع بصلة وقد تقدمنا بطعن على قيمة الضريبة، وسدد أصحاب المصانع جزء من المبالغ لحين البت فى الطعون المقدمة، إلا أننا فوجئنا بقيام مأمورية الضرائب بطهطا بتوقيع حجز إدارى على المصانع دون علم المستثمرين، وإتهام أصحابها بتديد المنقولات المحجوز عليها داخل المصانع.

ولفت الشندويلى ، إلى أن ما قامت به مصلحة الضرائب العقارية العامة يخالف أحكام قانون الاستثمار الجديد الذى ينص على :لا يجوز بالطريق الادارى فرض الحراسة على الشركات والمنشآت أو الحجز على أموالها أو الاستيلاء عليها أو التحفظ عليها أو تجميدها أو مصادرتها.

وطالب الشندويلى بضرورة إلغاء كافة محاضر الحجز وإعطاء مكاتبات صادرة من مصلحة الضرائب العقارية للمحاكم لشطب القضايا وإلغاء أحكام الحبس ضد أصحاب المصانع بالمنطقة الصناعية غرب طهطا وغرب جرجا.

و أوضح ” الشندويلى ” ، أنه تم عقد لقاء مؤخراً بالتعاون مع اتحاد الصناعات المصرية حول التحديات التي تواجه عملية الاستثمار في الصعيد وتم الطالبة فيه بإعادة النظر فى منظومة المصروفات والأعباء على الصناعة، وإعادة تشغيل المصانع المتعثرة بسبب المديونيات، واستكمال إجراءات التراخيص وتفعيل هيئة التنمية الصناعية.

أكد ” رئيس جمعية مستثمرى سوهاج ” ، أن الفترة المقبلة تحتاج إلى دخول الشركات الصغيرة، والمتوسطة فى التدريب على كيفية تأهيل الشركات الهندسية للتسويق للدخول للسوق الأوروبي لتصبح قادرة على المنافسة، كذا البحث فى وجود آلية التكامل بين المناطق الصناعية بالصعيد والقاهرة الكبرى.

و أوضح ” ، أن تحديات الاستثمار تتمثل فى المصروفات والأعباء والرسوم المفروضة حاليا على مكونات العملية الإنتاجية، والسعى بكافة الوسائل لإعادة تشغيل الوحدات الإنتاجية المتوقفة كليا أو جزئيا عن العمل، وتقويم المصانع المتعثرة بسبب مديوناتها.

كما طالب “الشندويلى” بضرورة خفض الفائدة على القروض الصناعية، وإيقاف مؤقت لأى زيادة فى أسعار الطاقة للمصانع، و الاكتفاء بإلغاء الدعم على المصانع كثيفة الطاقة، واستكمال الإجراءات الإدارية المطلوبة فى الحصول على التراخيص، وتفعيل مكتب هيئة التنمية الصناعية بسوهاج، وتحقيق اللامركزية والشباك الواحد.

وأكد على ضرورة تخفيض أسعار المياه بالمناطق الصناعية بسوهاج، نظرا لإرتفاعها بطريقة مغالاة فيها مما يهدد بإغلاق المصانع بالمنطقة، وهو ما يحدث عبء على المستثمرين ويهدد بإغلاق المصانع.

و أوضح ، أن إرتفاع أسعار المياه بالمناطق الصناعية بمدينة سوهاج، يهدد بإغلاق المصانع بنسبة 40%، لافتا النظر إلى أن تكاليف الإجراءات مرتفعة هي الأخرى ولا تتماشى مع ظروف المدينة، مما يساهم فى خفض العملية الإنتاجية وتسرب العمالة.

كما شدد رئيس جمعية مستثمرى سوهاج على ضرورة تيسير الإجراءات على المستثمرين لتحقيق مزيد من الإستثمار الحقيقي في مصر، وتشجيع الشباب للمشاركة فى العديد من الصناعات للنهوض بالإقتصاد المصرى.

ودعا ” الشندويلى ” إلى تحسين حالة الطرق فى المناطق الصناعية الريفية، وإيجاد وسيلة نقل أقل تكلفة مثل النقل النهرى والسكة الحديد التى تقل تكلفتها 40% عن النقل البرى.

وأكد ” الشندويلي ” أن الاتحاد الأوروبي، سبق أن خصص 300 مليون يورو مقدّمة لتنمية وترفيق الصعيد، ويتعيّن على وزارة الصناعة، التخفيف من الرسوم الباهظة والمتتالية المفروضة على المستثمرين في نقابة المحامين والسندات والترخيص والمتابعات السنوية الخاصة بها، في ظل ارتفاع رسوم التأمينات والكهرباء والمياه والصرف والغاز.

وقال ، إن المناطق الصناعية تقوم بدور قومي في الحد من معدل البطالة، وزيادة الإنتاج والتصدير لجلب العملة الصعبة ورفع ميزان المدفوعات، مناشدًا الحكومة مراعاة المستثمرين، ومحذراً: “إذا استمر هذا الوضع سيؤدي إلى تعثّرهم، ولن يتمكنوا من مزاولة نشاطهم”.

واقترح ” الشندويلي ” بأن تقوم وزارة التجارة والصناعة، بمنح الأراضي للمستثمرين بنظام حق الانتفاع، بقيمة شهرية أو سنوية تُسدّد خلال 50 إلى 60 عاماً، وبفائدة بسيطة، يتم بعدها بسنوات، تحديد قيمة جديدة لحق الانتفاع بها، طبقاً للقدرة على الإنتاج.

كما تطرق ، إلى المغالاة في خطابات الضمان لهيئة التنمية الصناعية وفي الرسوم المعيارية، وشكا عدم وجود مراكز تدريب ترعاها الدولة للعمالة لتكون عمالة فنية تساعد على نمو عملية الصناعة.

ودعا الحكومة إلى توحيد إجراءات الحصول على التراخيص من “شباك واحد” يكون قريباً جغرافياً من المناطق الصناعية، إلى جانب تخفيض التأمينات الاجتماعية على العامل والمستثمر.

و أوضح ” الشندويلي ” أن فرع هيئة التنمية الصناعية بسوهاج معه الولاية لإنجاز أى إجراءات خاصة بالمصانع وتخصيص الأراضى، بينما أوضح أن مكتب الضرائب الخاص بسوهاج بمدينة الأقصر، والسجل التجارى الخاص بسوهاج بمدينة أسيوط.

وطالب بضرورة سيطرة الدولة على مصانع ” بئر السلم “على حد قوله، موضحاً أن هذه المصانع تعمل أمام عيون الوحدات المحلية ولم يتم اتخاذ أى إجراء معهم حتى الآن، مؤكداً أن المصانع التابعة للهيئة الصناعية غير قادرة على منافسة هذه المصانع.

كما طالب بمنح المستثمرين تراخيص دائمة، بدلاً من “المؤقتة”، وخفض تكلفتها.

و أكد ، إن من أهم التحديات التى تواجه المستثمر بالصعيد هي التعقيدات التي تقوم بها هيئة التنمية الصناعية، والمتعلقة بتخصص الأراضي بالمجان، موضحاً أنه عندما ننظر إلى الرسوم التى تحصّلها من المستثمر تعادل قيمة الأرض، مستشهداً برسوم الرخصة الدائمة حالياً بقيمة 8000 جنيه في السنة، بينما كان يدفع 97 جنيهاً قبل سنوات، إلى جانب رسوم السجل الصناعي بواقع 1500 جنيه في السنة، ورسوم إنشاء المياه والصرف بحساب 6 جنيهات للمتر.

وأوضح ، أن ملف تخصيص الأراضى لا يزال يشهد نزاعاً بين جهتين، المحافظة وهيئة التنمية الصناعية، مطالباً الحكومة بالنظر إلى البعد الاجتماعى لاستثمارات الصعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock