اخبار عاجلةاخر الاخبارتداول

لازوردي تعلن ارتفاع أرباحها 34.31% بالربع الأول

لازوردي تعلن ارتفاع أرباحها 34.31% بالربع الأول

أظهرت النتائج المالية لشركة لازوردي للمجوهرات، ارتفاع صافي الأرباح بالربع الأول لعام 2022 بنسبة 34.31%، مقارنة بـالربع المماثل من عام 2021، بدعم الإيرادات.

و أكدت الشركة، في بيان اليوم الاحد على” تداول “، ارتفاع صافي الربح بعد الزكاة والضريبة، إلى 13.7 مليون ريال مقابل 10.2 مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي.

وقالت الشركة أنها واصلت بالربع الأول من العام الحالي، جني ثمار مبادرات التحول الخاصة بالشركة، واستمرت في البناء على النمو القوي الذي تحقق في العام 2021م.

وأضافت،  أنه خلال الربع الأول من عام 2022م، ارتفعت الإيرادات التشغيلية بنسبة 9.3% مقارنة بـالربع الأول من العام 2021م، وساهمت بها جميع المناطق الجغرافية، وقد انعكس ذلك في ارتفاع صافي الربح.

وتابعت: في المملكة العربية السعودية، ارتفعت الإيرادات التشغيلية للبيع بالجملة بنسبة 7.9% مقارنة بـالربع نفسه من العام السابق؛ وذلك بسبب المبيعات القوية لعلامة لازوردي إنستايل.

وفي مصر، نمت الإيرادات التشغيلية للبيع بالجملة بنسبة 18.0% مقارنة بـالربع نفسه من العام السابق، مع استمرار ارتفاع الطلب على مجوهرات لازوردي الذهبية في مصر، كما أن الحملات الإعلانية لها تأثير إيجابي على الطلب.

وسجلت أعمال التجارة الإلكترونية للمجموعة إيرادات بقيمة 7.4 مليون ريال في الربع الأول من العام 2022م (الربع الأول من العام 2021م: 5.2 مليون ريال سعودي). تمثل هذه الإيرادات حصة تبلغ 4.8% من إجمالي الإيرادات التشغيلية للمجموعة.

وأشارت الشركة إلى أنها تواصل خطة التحول الناجحة بوتيرة قوية انعكست في النتائج منذ بداية الربع الأول من عام 2021م، وأنها خرجت من جائحة كوفيد – 19 بوضع أقوى بكثير مما كانت عليه قبل تلك الأزمة.

وأضافت : لقد استفدنا من الأزمة لتسريع عملية تحوّل الشركة لبيع المجوهرات العصرية ذات القيمة المعقولة بهوامش ربح أعلى ورأسمال عامل أقل، وفي الوقت نفسه، أطلقنا منصة التجارة الإلكترونية التي حققت اليوم نسبة جيدة من حصة الأعمال وقابلية لتحقيق نمو كبير.

وعلى أساس ربع سنوي، تحولت الشركة للربحية مقارنة بـخسائر الربع السابق التي بلغت نحو 4 ملايين ريال.

وتحولت الشركة الربحية خلال عام 2021 ،بصافي ربح بلغ 22 مليون ريال مقابل خسارة بلغت 120.5 مليون ريال في عام2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى