اخبار عاجلةاخر الاخبارالبوم صورالرئيسيةمنوعات

مسبار ” كريوسيتي ” يرسل صور للكوكب الأحمر

مسبار " كريوسيتي " يرسل صور للكوكب الأحمر

أربيان بزنس مصر : على الرغم من أن كوكب المريخ يظهر وكأنه كوكب غبار ميت وجاف وممل، لكن العلماء يقولون خلاف ذلك، ويحاولون إثبات أنه كان رطبا ودافئا في مرحلة ما قبل مليارات السنين، بما يكفي لتظهر وتتطور الحياة على سطحه.

وتزايدت الجهود العلمية لإثبات هذه النظرية في السنوات الأخيرة، وعقب “موت” مسبار “أبورتيونيتي” بسبب العاصفة الترابية الشديدة التي اجتاحت المريخ، أخذ مسبار كريوسيتي على عاتقه عبء هذا العمل، حيث يتجول حول فوهة “غيل” الشهيرة على سطح الكوكب الأحمر، بحثا عن أدلة على وجود الحياة هناك منذ مليارات السنين، حيث يعتبر العلماء هذه الفوهة المكان المثالي للعثور على أدلة على الحياة الماضية على الكوكب ، وفقا لـ ساينس ألرت.

مسبار

ويقول أستاذ علوم الأرض بجامعة ولاية بنسلفانيا، كريستوفر هاوس، وهو أيضا عالم مشارك في مهمة مختبر علوم المريخ التابعة لوكالة “ناسا”، في بيان صحفي حول مهمة مسبار “كريوسيتي” وعن كيفية المشاركة بشكل يومي في المهمة الرائدة: “يبدو أن فوهة غيل كانت بحيرة، استمرت فيها المياه لمدة مليار عام أو أكثر”، مشيرا إلى أن مهمة الفضاء وجدت الكثير من الحجر الطيني الطبقي في الموقع.

مسبار

وأوضح أستاذ علوم الأرض أن البحيرة كانت مليئة بالرواسب وتحولت إلى حجر تآكل بعد ذلك، وهذه العملية هي التي خلقت جبل شارب الذي يشكل القمة المركزيى لفوهة “غيل”.

وتابع هاوس حديثه قائلا إن المياه الجوفية عبرت المنطقة واستمرت لفترة طويلة ربما مليار عام أو أكثر، ويستند هذا الاستنتاج إلى اكتشاف شقوق مملوءة بالكبريتات التي تشير إلى أن الماء مر عبر الصخور لفترة طويلة، بعد أن توقف الكوكب عن تشكيل بحيرات.

مسبار

ويضاف إلى هذه الفرضيات وجود معادن كبريتية أخرى مثل البايرايت، والتي من شأنها أن تشير إلى أن الظروف البيئية ربما كانت “على قيد الحياة” في الماضي، وفقا لما قاله هاوس، مضيفا: “هذا هو العصر الذهبي لعلوم الكواكب، حيث يظهر شيء جديد تماما كل يوم”.

وعلى الرغم من أنه يبدو أنه يتحرك ببطء بالنسبة للمراقبين، إلا أن وتيرة العمليات اليومية لمسبار “كريوسيتي” سريعة ومفصلة بشكل جيد.

مسبار

وقال هاوس إن مثل هذه البعثات “أثبتت أن المريخ احتوى على بيئات ملائمة للسكن في الماضي”، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن الكوكب الأحمر يبدو جافا ومقفرا وباردا بلا حياة، إلا أنه يشبه الأرض أكثر من غيره من العوالم الأخرى في النظام الشمسي، حيث أن كوكب الزهرة هو عبارة عن “جهنم”، بينما يعد كوكب المشتري كرة ضخمة من الغازات المشعة، إلى جانب الكواكب والأقمار الأخرى شديدة البرودة والميتة البعيدة عن نور الشمس.

مسبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock