اخبار عاجلةاخر الاخباراقتصاد عالميالرئيسية

ملخص لأسواق المال اليوم ” الجمعة “… ارتفاع الأسهم الأمريكية و الأوروبية و اليابانية …و تراجع الصينية … و تباين العربية

ملخص لأسواق المال اليوم " الجمعة "... ارتفاع الأسهم الأمريكية و الأوروبية و اليابانية ...و تراجع الصينية ... و تباين العربية

أربيان بزنس مصر : شهدت أسواق المال اليوم الجمعة في العديد من دول العالم استقراراً وسط عودة الهدوء تجاه الحرب التجارية بين واشنطن و الصين و التي انعكست على إيجابياً غالبية الأسواق ، إذ ارتفعت الأسهم الأمريكية و الأوروبية و اليابانية ، بينما تراجعت الصينية ، و تباين العربية .

أولاً الأسواق العالمية ،  اختتمت غالبية مؤشرات أسواق المال العالمية جلسة التداولات على ارتفاع ، حيث صعدت الأسهم الأمريكية و الأوروبية و اليابانية ، بينما تراجعت الصينية .

في وول ستريت ، اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة التداولات على ارتفاع ، ليتجاوز “داو جونز” مستوى 28 ألف نقطة مع عودة التفاؤل التجاري، لتسجل “وول ستريت” مكاسب أسبوعية.

وزاد مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.8 %، عند مستوى 28004.1 نقطة، مُسجلاً مكاسب أسبوعية بلغت 1.7 %، أو 323 نقطة ، وصعد “ستاندرد آند بورز” بنسبة 0.6 %، عند مستوى 3116.5 نقطة، مُحققاً مكاسب أسبوعة بنسبة 0.9 % ، وارتفع مؤشر”ناسداك” بنسبة 0.7 % ، عند مستوى 8540.8 نقطة، مُسجلاً مكاسب بنحو 0.8 %، الأسبوع المنتهي اليوم.

وقادت أسهم الرعاية الصحية والتكنولوجيا مكاسب البورصة الأمريكية.

وتلقت “وول ستريت” الدعم من تصريحات المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو بأن الولايات المتحدة والصين يقتربان من صفقة تجارية، مشيراً إلى المحادثات الإيجابية مع بكين.

وكانت الصين صرحت بأنه يجب إلغاء التعريفات الجمريكية لإنهاء الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، فقد تراجعت أسعار الواردات الأمريكية بأكبر وتيرة في 3 سنوات، في حين صعدت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع.

كما انخفض الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة بأكبر وتيرة شهرية في 17 شهراً.

وفي أسواق دول القارة العجوز ،اختتمت مؤشرات الأسهم الأوروبية جلسة التداولات على ارتفاع ، مع عودة التفاؤل بأن الصفقة التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم سيتم توقيعها قريباً، لتحقق مكاسب أسبوعية.

وزاد مؤشر “ستوكس 600” بنسبة 0.4 %، عند مستوى 406.04 نقطة، محققاً مكاسب أسبوعية بنسبة 0.1 %، و صعد المؤشر البريطاني “فوتسي” بنسبة 0.1 %، عند مستوى 7302.9 نقطة، مُسجلاً مكاسب أسبوعية بنحو 0.8 % ، ونما المؤشر الألماني “داكس” بنسبة 0.5 %، عند مستوى 13241.7 نقطة، مُسجلاً مكاسب أسبوعية بلغت 0.1 % ، وزاد مؤشر “كاك” الفرنسي بأكثر من 0.6 %، عند مستوى 5939.2 نقطة، محققاً ارتفاعاً أسبوعياً بنسبة 0.8 %.

وارتفع قطاع الموارد الأساسية بأكثر من 1 %، مع إغلاق غالبية القطاعات في النطاق الأخضر.

وعاد التفاؤل ليسيطر على أسواق الأصول الخطرة بدعم التفاؤل الذي خيّم على المستثمرين بعد تصريحات مستشار البيت الأبيض لاري كودلو بأن توقيع الصفقة قريباً.

وفي بيانات اقتصادية اليوم، تباطأ التضخم في منطقة اليورو خلال الشهر الماضي وفقاً للتوقعات، كما تراجع فائض الميزان التجاري للسلع في منطقة اليورو بأكثر من المتوقع.

وفي بكين ، اختتمت مؤشرات الأسهم الصينية جلسة التداولات على انخفاض ، مسجلة خسائر أسبوعية، حيث ظلت الأسواق في حالة من عدم اليقين خلال هذا الأسبوع بشأن المفاوضات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتقلص مؤشر “شنغهاي” المركب بنسبة 0.64% ، أو 18 نقطة عند مستوى 2891 نقطة، لتصل خسائره هذا الأسبوع إلى 2.5%، كما تراجع مؤشر “شنتشن” المركب بنسبة 1.13% ، أو 18 نقطة لينهي تداولاته عند مستوى 1605 نقاط.

وضخ بنك الشعب الصيني الجمعة سيولة نقدية بقيمة 29 مليار دولار في النظام المصرفي، بينما ثبت معدل الفائدة دون تغيير عند 3.25%.

وأفاد المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض “لاري كودلو” باقتراب التوصل إلى المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري مع الصين، كما أشار المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية “قاو فنغ” إلى إجراء محادثات مستمرة مع الولايات المتحدة حول المرحلة الأولى، مؤكدًا على أهمية التراجع عن التعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة خلال الحرب التجارية.

وفي طوكيو ،اختتمت مؤشرات الأسهم اليابانية جلسة التداولات على ارتفاع ، بعد هدوء الطلب على الملاذات الآمنة بعد تصريحات مسؤول أمريكي بأن هناك تقدم جيد للغاية بشأن المفاوضات التجارية.

وارتفع مؤشر “نيكي” التداولات بنسبة 0.7% ، عند مستوى 23303 نقاط، وزاد المؤشر الأوسع نطاقًا “توبكس” بنسبة 0.73% ، عند مستوى 1696 نقطة.

وتلقت الأسهم دعمًا بعدما صرح المستشار الاقتصادي بالبيت الأبيض “لاري كودلو” أن الولايات المتحدة والصين تقتربان من التوصل لاتفاق تجاري، ولكن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ليس مستعدًا للتوقيع.

ثانياً الأسوق العربية ، فقد دخلت غالبية  هذه الأسواق في عطلة رسمية باستثناء تونس و التي تراجع ، في المقابل ارتفعت بورصة الدار البيضاء ، ففي اختتمت مؤشرات بورصة الدار البيضاء جلسة التداولات  على ارتفاع ، حيث زاد مؤشر مازي بنسبة 0.51 %، عند مستوى 11.626,55 نقطة.

بينما صعد مؤشر FTSE CSE Morocco 15 بنسبة 0.55 %، عند مستوى 10.235.57 نقطة.

وزاد مؤشر Casablanca ESG 10 بنسبة 0.54 %، عند مستوى 913.06 نقطة.

ونما مؤشر FTSE CSE Morocco All-Liquid نحو 0.47 % ، عند مستوى 10.012.47 نقطة .

كما ارتفع مؤشر مادكس العالم بنسبة 0.55 % ، عند مستوى 9.475.69 نقطة .

وسجل حجم المعاملات نحو 125.959.565.37 درهم.
وتصدر سهم شركة مناجم قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً بنسبة 9.99 %، بينما تصدر سهم مصرف المغرب الأكثر انخفاضاً بنسبة 3.88 %.

وعلى مستوى القطاعات ، فقد ارتفعت 15 قطاعاً في مقدمتها المناجم بنسبة 6.41 % ، وانخفض 6 قطاعات في مقدمتها الحراجة و الورق بنسبة 2.79 % ، بينما استقر 3 قطاعات .

وفي تونس ، فقد اختتمت مؤشرات البورصة جلسة التداولات على انخفاض ، إذ صعد مؤشر توناندكس بنسبة 0.05 %، عند مستوى 6.990.03 نقطة.

كما نزل مؤشر ” توناندكس 20 ” بنسبة 0.5 %، عند مستوى 3.063.89 نقطة.

وتم التداول على أسهم 67 شركة ، ارتفعت منها أسهم 21 شركة ، وانخفضت أسهم 31 شركة ، بينما استقرت أسهم 15 شركات.

و سجل عدد الأسهم المتداولة 673.016 سهم ، وبلغ حجم التداولات نحو 2.928.657 دينار .

وتصدر الارتفاعات سهم الشركة الصناعية للأجهزة بنسبة 6.08 %، وزاد سهم سلكوم بنسبة 2.94 %، تبعه سهم التونسية للإيجار المالي بنسبة 2.93 %، و ارتفع سهم الشركة التونسية لصناعة الورق بنسبة 2.73 % ، ونما سهم شركة مونويري بنسبة 1.91 %.

بينما تضمن الانخفاضات سهم شركة المغارة العامة بنسبة 5.83 %، ونزل سهم الشركة العامة لتوزيع السيارات بنسبة 5.35 %، تبعه إلكتروستار بنسبة 4.16 % ، ونزل سهم الصناعات الكيميائية للقليور بنسبة 2.99 % ، تبعه سهم الكيمياء بنسبة 2.99 %.

وأما بالنسبة لأسعار الذهب ،  فقد اختتمت أسعار الذهب الأصفر و الأسود جلسة التداولات  على تباين ، إذ تراجع الأصفر بفعل تأثر شهية المخاطرة بشكل إيجابي من تعليقات متفائلة حول الأوضاع التجارية ، بينما صعد الأسود ، عقب بيانات التنقيب الأمريكية.

أولاً الذهب الأصفر ، اختتمت أسعار الذهب جلسة التداولات على انخفاض ، بفعل تأثر شهية المخاطرة بشكل إيجابي من تعليقات متفائلة حول الأوضاع التجارية، لكنها تسجل مكاسب أسبوعية.

وتراجع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر ديسمبر/كانون الأول بنسبة 0.3 %، عند 1468.50 دولار للأوقية، لكنه تمكن من تحقيق مكاسب أسبوعية بلغت 0.4 بالمائة.

وفي الساعة 9:00 مساءً بتوقيت جرينيتش – الساعة 9:00 مساءً بتوقيت القاهرة ، تقلص سعر التسليم الفوري للمعدن بنحو 0.3 %، عند 1467.15 دولار للأوقية.

وخلال ذلك، تراجع المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية بنحو 0.2 %، عند مستوى 97.971.

وصرح المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو بالأمس بأن الولايات المتحدة تقترب من توقيع صفقة تجارية مؤقتة مع الصين.

وصعدت اليوم مؤشرات الأسهم الأمريكية لمستويات قياسية جديدة خلال التعاملات، الأمر الذي قلص جاذبية الذهب كملاذ آمن.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تراجع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحد بأكبر وتيرة في 17 شهراً، كما هبطت أسعار الواردات لأمريكية بأكبر وتيرة في 3 سنوات.

في حين، ارتفعت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات خلال الشهر الماضي.

وتأتي خسائر المعدن الأصفر على الرغم من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في هونج كونج وأدت إلى شلل أجزاء من المركز المالي في آسيا لليوم الخامس على التوالي.

ثانياً الذهب الأسود ، اختتمت أسعار الخام الأمريكي ” نايمكس ” جلسة التداولات  على ارتفاع ، بعد بيانات منصات التنقيب ومع آمال اقتراب موعد توقيع الصفقة التجارية، لتحقق مكاسب أسبوعية.

وارتفع سعر العقود المستقبلية للخام الأمريكي نايمكس تسليم شهر ديسمبر/كانون الأول بنسبة 1.7 %، عند 57.72 دولار للبرميل، مُسجلاً مكاسب بنحو 0.8 %، خلال الأسبوع المنتهي اليوم.

كما ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم شهر يناير/كانون الثاني بأكثر من 1.6 %، عند 63.31 دولار للبرميل.

وتراجعت منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بنحو 10 منصات إلى 674 منصة خلال الأسبوع الجاري.

وينظر المستثمرين بعين الاهتمام إلى تطورات الأوضاع التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم، مع تصريحات لمستشار ترامب عن اقتراب موعد توقيع الصفقة التي من شأنها الحرب التجارية الممتدة لأكثر من 16 شهراً.

ومن جانبها، ترى وكالة الطاقة الدولية أن منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفاؤها سيواجهون تحديات رئيسية في العام المقبل، حيث أن الطلب على خام أوبك يتراجع.

وأظهر تقرير أوبك بالأمس زيادة في الإنتاج النفطي للدول الأعضاء بالمنظمة مع تثبيت تقديرات نمو الطلب العالمي على الخام في العامين الحالي والمقبل.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعها في الشهر المقبل من أجل مراجعة سياسة إنتاج النفطي وسط احتمالات لاستمرار اتفاقية الحد من الإمدادات.

وبحسب التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، صعد إنتاج الولايات المتحدة من النفط لمستوى قياسي جديد كما ارتفعت المخزونات من الخام بأعلى من التوقعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى