اخبار عاجلةاخر الاخباراقتصاد عربيالرئيسية

15 مليار دولار استثمارات جديدة بين ” السعودية ” و”جنرال إلكتريك”

كتب : محمد عيسى
أعلنت “جنرال إلكتريك” عن توقيها حزمة مذكرات تفاهم ومشاريع مهمة مع المملكة العربية السعودية بقيمة إجمالية تبلغ 15 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 56.3 مليار ريال)، وتغطي هذه الاتفاقيات العديد من القطاعات والشركاء.
ومن ضمن هذه الاستثمارات ما قيمته 7 مليارات دولار لشراء تقنيات وحلول من “جنرال إلكتريك”.
وتم توقيع هذه الاتفاقيات بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهي تغطي قطاعات الطاقة، والرعاية الصحية، والنفط والغاز، والتعدين.
وسوف تتشارك “جنرال إلكتريك” مع وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة، و”أرامكو السعودية”، و”دسر” (الشركة العربية السعودية للاستثمارات الصناعية سابقاً)، و”الشركة السعودية للتعدين” “معادن”، لتعزيز قدرات توليد الطاقة بشكل كبير جداً، وتوفير دفع قوي واسع النطاق لسلسلة التوريد الصناعية العالمية، وتحقيق وفورات ضخمة على صعيد الإنتاجية والكفاءة من خلال الحلول الرقمية في قطاعي النفط والغاز والتعدين.
ووفقا للبيان تمهد الشراكة بين “جنرال إلكتريك” ووزارة الطاقة و”البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية” الطريق لإطلاق مجموعة من الاستثمارات والمشاريع المشتركة في قطاعات صناعية عدة – بما في ذلك توليد الطاقة، وتقنيات الرقمنة، والنفط والغاز، والتعدين، والنقل والطيران وعمليات التوطين المرتبطة بها وتطوير سلسلة التوريد.
ومن المتوقع لهذه الاستثمارات أن تتجاوز قيمتها 12 مليار دولار أمريكي.
كما أن المشاريع المنضوية ضمن إطار هذه الشراكة ستشهد تحسينات كبيرة على صعيد الكفاءة، وتوليد 12 جيجاواط إضافية من الطاقة الكهربائية، ونشر تقنيات الرقمنة وعمليات التوطين المرتبطة بها، بالإضافة إلى تطوير سلسلة التوريد.
وقد وقعت “جنرال إلكتريك” ضمن قطاع النفط والغاز مذكرة تفاهم مع “أرامكو السعودية” لإنجاز مبادرة التحول الرقمي لعمليات الأخيرة بهدف تحسين الإنتاجية السنوية بواقع 4 مليارات دولار، بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم أخرى لإجراء دراسة جدوى لاستثمار أوسع نطاقاً في قطاع النفط والغاز.
وستوفر “جنرال إلكتريك” منصة “Predix” السحابية الخاصة لإنترنت الأشياء الصناعي، وبرنامج “إدارة أداء الأصول” (APM) من “جنرال إلكتريك”، وكذلك تطبيقات خاصة بقطاع النفط والغاز، بالإضافة إلى تأسيس مكتب تحول رقمي يديره طاقم محلي من المهندسين الصناعيين وخبراء العمليات والتقنيين، ومن المتوقع لهذا المكتب أن يوفر نحو 250 فرصة عمل محلية بمجال التقنية العالية، ويحفز الطلب الاقتصادي المحلي على 500 فرصة عمل إضافية في مجال التقنيات الصناعية الرقمية.
وستعمل “جنرال إلكتريك” لتطوير منهاج تعليمي بمجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للمدارس الثانوية والجامعات.

وتركز مذكرة التفاهم الأخرى على إعداد دراسة جدوى لتطوير أعمال جديدة ضمن سلسلة القيمة الخاصة بقطاع الطاقة، ويتضمن ذلك توفير العوامل الداعمة للشركات العاملة بمجالات التنقيب والحفر والإنتاج والتكرير والمعالجة والتسويق، وكذلك إنشاء مراكز لتطوير معدات وخدمات حقول النفط.

اتفاقية جنرال الكتريك وشركة “دسر”:

أما المشروع المشترك بين “دسر” و”جنرال إلكتريك”، والذي يعد الأكبر على الإطلاق من حيث الحجم والنطاق، فيركز على تعزيز قدرات التصنيع المحلية في “مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة” بالدمام، ويتيح إلى حد بعيد تطوير وتحديث سلسلة التوريد الصناعي العالمية لقطاع الطاقة.

اتفاقية جنرال الكتريك مع شركة “معادن”:

وفيما يخص الاتفاق مع شركة “معادن” فسوف تشهد الشراكة مع “معادن” تطبيق حلول “جنرال إلكتريك” الرقمية لتمكين الشركة السعودية من مواكبة التراجع المستمر في تركيز الخامات المعدنية، وتقليص التكلفة المرتفعة للطاقة والوقود، وتحسين اعتمادية ووفرة المعدات، وخفض نفقات الصيانة، وزيادة الإنتاجية الإجمالية والكفاءة.

اتفاقية جنرال الكتريك مع قطاع الرعاية الصحية:

يعتبر التحول الرقمي لقطاع الرعاية الصحية من أهم الأولويات لدى الحكومة، والتي تسعي إلى توفير الخدمات والقدرات البحثية على قدم المساواة مع البلدان الرائدة في مجال الصحة حول العالم. ومن خلال 5 شراكات مختلفة مع “مستشفى الملك فيصل التخصصي” و”مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية”، و”شركة الاتصالات السعودية”، و”مدينة الملك فهد الطبية”، و”برنامج تطوير التجمعات الصناعية” على التوالي، ستوفر “جنرال إلكتريك” الخبرات والمعدات والحلول الرقمية المتطورة اللازمة لتعزيز قدرات قطاع الرعاية الصحية الوطني.

“برنامج تطوير التجمعات الصناعية” و”جنرال إلكتريك”:

ستضمن اتفاقية التعاون هذه تنسيق الجهود والقدرات على جبهات متعددة في قطاع الصناعات الدوائية الحيوية في المملكة، مع التأكيد على أهمية بحوث اللقاحات وتطوير القدرات المحلية، وصولاً إلى إنشاء مجمع للعلوم الحيوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock